صندوق النقد الدولي: الاقتصاد العالمي يستعيد قدرته على التوسع

معرض للباحثين عن العمل
Image caption قال صندوق النقد إن أسرع اقتصاد نموا عام 2010 سيكون اقتصاد سنغافورة

قال صندوق النقد الدولي إن الاقتصاد العالمي بدأ يستعيد قدرته على التوسع في ظل التحسن الكبير الذي طرأ على الظروف المالية في العالم.

لكن صندوق النقد الدولي قال في أحدث تقرير اقتصادي له إن "من المتوقع أن تكون سرعة التعافي بطيئة".

وأضاف الصندوق أن من المرجح أن يكون التعافي "غير كاف لبعض الوقت لتقليص معدلات البطالة".

لكن الصندوق خفض سقف تنبؤاته الاقتصادية فيما يخص قيمة الديون المعدومة وحجم الاستثمارات التي يمكن أن تخسرها المصارف.

وتوقع صندوق النقد أن تخسر المصارف ما بين 2007 و 2010 3.4 ترليون دولار أمريكي (2.1 جنيه إسترليني) مقارنة بالتوقعات الأولى التي ذهبت إلى أن المصارف ستخسر ما قيمته 4 ترليون دولار.

وتشير التوقعات الجديدة لصندوق النقد إلى الفرص المتوافرة أمام الاقتصاد العالمي.

ويقول صندوق النقد إن آسيا تقود جهود التعافي الاقتصادي حيث "صمدت في وجه الاضطرابات المالية على نحو أفضل مما كان متوقعا".

لكن الصندوق يقول إن شيوع نظرة التفاؤل في تنبؤاته لا ينبغي أن يحجب الأخطار المحدقة بفرص التعافي الاقتصادي.

وذكرت المؤسسة المالية العالمية أن من الأخطار المحدقة بالفرص الاقتصادية عام 2010 هو تراجع خطط التحفيز التي اعتمدتها الاقتصادات الكبرى ودعم البنوك المركزية للمؤسسات المالية وإعادة الشركات شحن رصيدها من المخزونات.

وكذلك، قال صندوق النقد إن من الأخطار القائمة أن المصارف أرغمت على الاحتفاظ باحتياطات نقدية مما سيدفع إلى الحد من قيمة الديون المتاحة بالنسبة إلى "ما تبقى من عام 2009 وعام 2010".

وأضاف الصندوق أن من الأخطار الكبرى أن "الطلب الآتي من القطاع الخاص في الاقتصادات الكبرى يظل ضعيفا جدا".

وتوقع الصندوق أن ينكمش الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.7 في المئة عام 2009 قبل أن يعاود نموه بنسبة 1.5 في المئة خلال السنة المقبلة.

وواصل أن منطقة اليورو ستنكمش أيضا بنسبة 4.2 في المئة خلال السنة الحالية على أن تنمو بنسبة 0.3 في المئة عام 2010.

وأضاف الصندوق أن أسرع اقتصاد نموا عام 2010 سيكون اقتصاد سنغافورة إذ سينمو بنسبة 4.1 في المئة وتتلوه اقتصادات تايوان وسلوفاكيا وكوريا الجنوبية وهونج كونج.