عدد الأمريكيين العاطلين عن العمل فاق المتوقع

مركز للتوظيف
Image caption مركز للتوظيف في بالتيمور

فقد الإقتصاد الأمريكي 263 ألف وظيفة في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وهو أكثر مما كان متوقعا لهذا الشهر.

وقد ارتفع معدل البطالة إلى أعلى مستوى له في 26 سنة، حيث ارتفع من 9،7 في المئة في شهر أغسطس/آب الى 9،8 في المئة.

وزاد عدد العاطلين عن العمل للشهر الحادي والعشرين على التوالي.

وكذلك اتضح من إحصائيات وزارة العمل أن عدد العاطلين عن العمل في شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب فاق ما ورد في التقارير السابقة بقيمة 12 الفا.

وكان يتوقع أن يشهد الاقتصاد نموا في الشهور الثلاثة الماضية، ولكن سوق العمل شهد توجها معاكسا.

وقد ارتفع عدد العاطلين عن العمل 7،6 مليونا منذ بداية الركود الاقتصادي في شهر ديسمبر/كانون أول عام 2007 ليبلغ 15،1 مليون عاطل

وقد خسر قطاع الوظائف الحكومية الذي كان من عوامل تحسين الاقتصاد 53 ألف وظيفة في شهر سبتمبر/ايلول.

أما القطاعات الأخرى التي خسرت فرص عمل فهي قطاع البناء والصناعة والتجارة.

ولم تكن الولايات المتحدة وحدها التي زادت فيها البطالة، فقد بلغت النسبة في دول منطقة اليورو 9،6 في المئة في شهر أغسطس/آب الماضي، مما رفع عدد العاطلين عن العمل الى 15،2 مليونا في تلك الدول.

أما في اليابان فقد انخفضت نسبة البطالة الى 5،5 في المئة في شهر أغسطس/آب من 5،7 في المئة في شهر يوليو/تموز، ولكن عدد العاطلين عن العمل ما زال الأعلى منذ ست سنوات حيث بلغ 3،61 مليونا.