الاقتصاد الروسي "ينكمش بنسبة 7.5 في المئة"

خط انابيب نفط روسي
Image caption تضرر الاقتصاد الروسي بشدة من تراجع اسعار النفط

قال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ان اقتصاد بلاده سينكمش بنسبة 7.5 في المئة في عام 2009، وان اشار الى ان تدخل الحكومة حال دون تدهور اكثر سوءاً.

وتضررت روسيا، التي تعتمد بشدة على صادرات النفط، من الهبوط الحاد في اسعار الطاقة.

وقال الرئيس ميدفيديف ان التراجع "خطير جدا" واعترف بان الحكومة تفاجأت بمدى تضرر روسيا من الازمة.

لكنه توقع ان يكون انخفاض الناتج المحلي الاجمالي اقل مما كان مقدرا من قبل.

وقال في تصريحات على التلفزيون الروسي: "ان الضرر الحقيقي لاقتصادنا جاء بشكل اكبر بكثير مما كنا نتوقع نحن والبنك الدولي والمنظمات الاخرى".

لكنه اضاف ان الاجراءات التي اتخذت للابقاء على الوظائف ودعم استقرار القطاع المصرفي للبلاد آتت اؤكلها.

وقال الرئيس الروسي انه رغم تراجع الروبل مقابل الدولار في الاشهر الاولى من الازمة، الا ان العملة الروسية اصبحت الان "مستقرة تماما".

وتظهر احدث الارقام الرسمية ان الناتج المحلي الاجمالي الروسي تراجع في السنة المنتهية بشهر اغسطس/اب بنسبة 10.2 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها عام 2008.

لكن من المتوقع ان يخرج الاقتصاد الروسي من الركود في الربع الثالث من العام الجاري.

وتحدث ميدفيديف عن التحديات الاخرى التي يواجهها الاقتصاد الروسي، لكن دون تحديد واضح لتلك التحديات.

لكن الاستثمار الاجنبي في روسيا يواجه عقبة الاعتقاد بان الشركات الحكومية الروسية تعرقل سيطرة الشركات الخارجية على استثماراتها.