العراق يصادق على عقد لتطوير حقل الرميلة

حقل نفط عراقي
Image caption يمتلك العراق ثالث احتياطي نفطي في العالم

صادق مجلس الوزراء العراقي الجمعة على عقد مع شركتي بريتش بتروليوم البريطانية و(سي ان بي سي) الصينية لتطوير حقل الرميلة النفطي الذي يقدر مخزونه من النفط 17.8 مليار برميل.

وأكد عبد المهدي العميدي مدير شعبة التراخيص أن هذا العقد هي أول اتفاقيات كبيرة توقع وفقا لمزاد دولي.

وأضاف العميدي في تصريحات لوكالة رويترز أن المصادقة تبعث "إشارة قوية" إلى بقية شركات النفط العالمية التي ترغب في العمل في العراق.

وأوضح العميدي أن المسؤولين العراقيين يجرون محادثات مجددا مع شركة (شل) لمراجعة عرضها للعمل في الحقول النفطية بكركوك، بعد أن فشلت في الفوز برخصة في اول مناقصة عراقية في يونيو/ حزيران الماضي.

ويعتبر مزاد يونيو الماضي، الذي اعلنت نتيجته الجمعة، الأول من نوعه خلال ثلاثين عاما.

وبموجب الاتفاق سيتم زيادة انتاج حقل الرميلة الذي يعتبر واحدا من اكبر الحقول النفطية في العالم من مليون برميل يوميا حاليا الى 2.85 مليون يوميا.

وستحصل الشركتان على دولارين مقابل كل برميل ينتجه الحقل.

وكانت الشركة الصينية قد ابرمت العام الماضي مع العراق عقد تطوير حقل الاحدب جنوب العراق وتبلغ قيمة العقد ثلاثة مليارات دولار.

اما الشركة بريتش بتروليوم فقد خرجت من العراق عام 1972 حين قامت الحكومة العراقية بتأميم النفط.

وكانت الشركة قد بدأت العمل في العراق عام 1927 وقامت بحفر اول بئر نفطية في حقول كركوك.

واعلن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الثلاثاء الماضي ان شركة ايني الايطالية وافقت على السعر الذي حددته الحكومة العراقية وهو 2 دولار عن كل برميل ينتج من حقل الزبير الذي يقدر مخزونه النطي بحوالي 4.1 مليار برميل.

وستقوم ايني بتطوير الحقل لرفع انتاجه الى 1.125 مليون برميل يوميا بينما يبلغ انتاجه حاليا 230 الف برميل يوميا.

يذكر أن العراق هو ثالث دولة في العالم من حيث احتياطيات النفط، وما زالت الحكومة العراقية تحاول زيادة انتاجها باستقطاب المزيد من الاستثمارات الاجنبية.

ويبلغ انتاج العراق من النفط حاليا حوالي مليونين ونصف برميل يوميا.