بوادر تحسن في أداء الاقتصاد الصيني

ابراج شنغهاي
Image caption توقعات حذرة بشان نمو الاقتصاد الصيني

أشارت التقارير الواردة من الصين الى بوادر تحسن في أداء الاقتصاد الصيني رغم استمرار تراجع حجم صادراتها ووارداتها في سبتمبر /ايلول من العام الحالي بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتراجعت الصادرات 21.3 بالمئة لتصل الى 846.6 مليار دولار خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي.

وبلغ اجمالي الفائض التجاري في الصين بلغ 48.135 مليار دولار في الاشهر التسعة الاولى من السنة الجارية, اي بتراجع نسبته 26 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت هيئة الجمارك ان حجم الصادرات تراجع أيضا في سبتمبر وحده بنسبة 15.2 بالمئة بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ليصل الى 115.9 مليار دولار.

وسجل حجم التجارة الصينية الشهر الماضي اداء افضل من الشهر السابق, متراجعا بنسبة 1.10 بالمئة على المستوى السنوي, بعد تراجع بلغ 6.20 بالمئة في اغسطس /آب الماضي.

ويتوقع محللون استمرار التحسن. وقال جينج اولريش الخبير الاقتصادي في جي.بي مورجن ان "الطلب على الصادرات الصينية قد يرتفع في سياق الانتعاش المتوقع للنمو العالمي".

وقال دونج تاو الخبير الاقتصادي في كريتد سويس، التي تتخذ من هونج كونج مقرا لها "ان الوضع التصديري يتحسن ومن المتوقع استمراره في التحسن خلال الأشهر المقبلة".

وكان نائب وزير التجارة الصيني شونج شان قد صرح بان الصادرات الصينية مازالت تواجه صعوبات.

ولتعزيز الصادرات الصينية رفعت بكين ضريبة القيمة المضافة عدة مرات خلال العام الماضي، وأوقف البنك المركزي ارتفاع سعر اليوان (العملة الصينية) امام الدولار في يوليو /تموز عام 2008.