منطقة اليورو تسجل عجزا تجاريا في اغسطس

شحنات تجارية
Image caption اوروبا تستورد اكثر مما تصدر للعالم

اظهرت آخر المعطيات ان الميزان التجاري لمنطقة اليورو مع باقي انحاء العالم تراجع ليدخل في العجز خلال اغسطس/ آب مقارنة بارقام ايجابية خلال الشهر السابق له، بعد ان فاقت المستوردات حجم الصادرات.

وبلغ حجم العجز في الميزان التجاري الاوروبي نحو اربعة مليارات يورو (ستة مليارات دولار) مقابل فائض بلغ 12,3 مليار يورو في الشهر السابق لاغسطس، في حين بلغ العجز في اغسطس من العام الماضي قرابة 11 مليار يورو.

وتشير الارقام الى ان السبب يعود الى تراجع الصادرات بنسبة 5,8 في المئة عن يوليو، مقابل تراجع طفيف في المستوردات بلغ 1,3 في المئة، بمعنى ان منطقة اليورو صارت تستورد اكثر مما تصدر وهو ما احدث العجز.

كما بينت الارقام الصادرة من هيئة الاحصاءات الاوروبية ان العجز التجاري في دول الاتحاد الاوروبي عموما بلغ نحو 12,1 مليار يورو.

وقال الخبير الاقتصادي هاورد آرتشر ان هذه الارقام مقلقة بالنسبة لمنطقة اليورو وبهذه النسب، التي مسحت كل الارقام الايجابية المتحققة خلال الاشهر السابقة.

واضاف ان تراجع الواردات لا يشير الى تحسن ملموس في الطلب الداخلي في منطقة اليورو.

يذكر ان منطقة اليورو، المكونة من 16 دولة عضو في الاتحاد الاوروبي، هي رسميا في حالة ركود اقتصادي، على الرغم من بوادر التحسن في اكبر اقتصادين فيها، وهما الالماني والفرنسي.