العمال الالمان يواجهون قرار جنرال موتورز بالاضراب

اعلن عمال شركة اوبل في المانيا الخميس لجوئهم الى الاضراب احتجاجا على قرار شركة جنرال موتورز العزوف عن بيع مصانعها الاوروبية لكل من شركتي "ماجنا" لصناعة قطع السيارات والمصرف الروسي "سبيربنك".

وكان الاتفاق الاولي ببيع جنرال موتورز اوبل وفوكسهول للمؤسستين المذكورتين قد ادى الى تعهد نقابة العمال الالمان بأن المصانع المباعة لن تغلق ولن يسرح موظفوها.

Image caption يعمل أكثر من 50 ألف شخص في اوبل في اوروبا

الا ان جنرال موتورز وهي الشركة الام التي تملك اوبل غيرت مجرى الامور واعلنت انها لن تبيع مصانعها الاوروبية بل تخطط للاستغناء عن 10 آلاف وظيفة في شركتي السيارات الاوروبية اوبل وفوكسهول.

يذكر أن أكثر من 50 ألف شخص يعملون في شركة اوبل في اوروبا بينهم 25 ألفا في المانيا، وكانت ماجنا قد قدمت مقترحا لتقليص عدد مماثل من الوظائف التي اعلنت جنرال موتورز الاستغناء عنها.

وأوضح جون سميث نائب مدير جنرال موتورز أن الشركة ترغب في تقليص التكلفة بنسبة 30 في المئة في اوبل، مما سينعكس في تقليص 10 آلاف وظيفة.

ويقول توني وودلي السكرتير العام لنقابة العاملين في مصانع فوكسهول في بريطانيا إن مهمتهم هي تقليل عدد الوظائف المقلصة والتأكد من أن إنهاء الخدمات سيكون طوعيا.

واستطاعت نقابة العمال الرئيسية في فوكسهول أن تتوصل الشهر الماضي لاتفاق مع ماجنا لتقليل الاستغناء عن الوظائف إلى 600 حالة فقط، كلها تتم عبر التقاعد الاختياري.

وعبر وزير الاعمال البريطاني اللورد مانديلسون الأربعاء عن حرصه على عقد "مناقشات مبكرة جدا" مع جنرال موتورز حول مدى تأثير خططها على العاملين في مصانه فوكسهول.

وتنتج اوبل في المانيا، حيث يعمل نصف موظفيها، إضافة إلى اسبانيا وبلجيكا وبولندا وبريطانيا.

ووعدت جنرال موتورز بتقديم خطة اعادة هيكلة مفصلة لشركة اوبل قريبا، حيث اعرب سميث عن أمله في ان تجد الحكومة الالمانية "مزايا" في هذه الخطة.

واعرب متحدث باسم الحكومة الالمانية الثلاثاء عن "أسف" بلاده لقرار التراجع عن صفقة البيع، مطالبا جنرال موتورز بإعادة 1.5 مليار يورو عبارة عن حزمة تمويلية قدمتها لها بنوك المانية، بينما لقي القرار ترحيبا في بريطانيا.

واعتبر سميث ان رد فعل برلين، التي كانت تدعم التخلي عن اوبل لشركة ماجنا، امر "يمكن تفهمه"، مشيرا الى ردود الفعل الايجابية الصادرة عن لندن ووارسو ومدريد.

وتخشى اتحادات العمال الالمانية الآن من احتمال اغلاق اثنين من مصانع اوبل الأربعة، ودعت إلى مظاهرة اليوم الخميس.

وقال مايكل كلاينمان وهو احد العمال النقابيين في مصنع اوبل بروسلشايم ان "المفاوضين على مصير الشركة لا يأبهون بمصير العمل"، بينما قال كلاوس فرانتز كبار ممثلي عمال اوبل ان الامور عادت الى ممارسة الحق الاساسي وهو الدفاع عن حقوق الموظفين".

ولكن قرار جنرال موتورز لدى عمال اوبل وفوكسهول في كل من بريطانيا وبولندا لقي صدى مختلفا اذ اعلن احد الممثلين النقابيين لعمال الشركة في بولندا ميروسلاو رشيشنيتشيك ان "هناك الاقل من المخاوف بعد قرار جنرال موتورز بعدم البيع، الا ان الامور لم تتضح بعد في شأن المستقبل".

اما في فوكسهول في بريطانيا فقد قال جون فيثرستون وهو احد نقابيي الشركة بأن "هناك ارتياح لاستمرار التعاون مع جنرال موتورز، فهم يعرفون موظفيهم وعمالهم كما ان الذين يعملون لديهم يعرفون جيدا ثقافة الشركة وادارتها".