اسيا "تقود العالم للخروج من الركود"

لي هسين لونج
Image caption اكد رئيس وزراء سنغافورة على افاق النمو الواسعة لمنطقة اسيا

قال قادة الدول الاسيوية ان منطقتهم تقود العالم للخروج من الركود الاقتصادي.

ويجتمع القادة في سنغافورة للمشاركة في القمة السنوية للتعاون الاقتصادي لاسيا والمحيط الهادي (ابك)، وهو تجمع يضم 21 دولة.

وقال رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونج انه مع ضعف النمو في الاقتصاد الامريكي "يتعين على طرف اخر في مكان اخر من العالم ان ينفق اكثر".

واضاف في كلمة له امام كبار رجال الاعمال: "هذا الطرف هو اسيا".

واشار لي الى الصين والهند، حيث ينمو اقتصادهما باكثر من 6 في المئة هذا العام فيما تعاني معظم دول الغرب من انكماش عميق.

وقال لي: "سيكون النمو بطيئا على مستوى العالم في السنوات القليلة القادمة، لكن اداء اسيا سيكون جيدا على المدى الطويل".

وكان صندوق النقد الدولي قال الشهر الماضي ان اقتصادات اسيا ستنمو بنسبة 2.75 في 2009 وبنسبة 5.75 في المئة في 2010، مقارنة بعدم النمو او النمو السلبي في امريكا واوروبا الغربية.

وسيشارك قادة الولايات المتحدة وروسيا في قمة ابك، التي يرى البعض انها تعكس تحول ميزان القوى بين امريكا واسيا.

وقال الرئيس الصيني هو جنتاو امام القمة ان اجراءات التحفيز لحكومة بلاده تفيد الاقتصاد العالمي.

وقال هو: "ان سلسلة الاجراءات التي اتخذتها الصين لمواجهة الازمة المالية العالمية كانت حافزا للنمو المتصل والسريع نسبيا في الاقتصاد الصيني". وكانت خطة التحفيز بكلفة 586 مليار دولار عاملا اساسيا في جعل الاقتصاد الصيني يواصل النمو فيما بقية العالم في ركود.

كما اشار هو ايضا الى ان الصين ستتخذ اجراءات اضافية لتشجيع المستهليكن الصينيين على الانفاق اكثر، ويذكر ان الاقتصاد الصيني يعتمد اساسا على التصدير.

وقال: "ستعمل الصين على زيادة الطلب المحلي وعلى توسيع سوقها المحلي والدفع باتجاه توازن النمو في الطلب المحلي والخارجي".

واعرب وزير الخزانة الامريكي تيموثي جيثنر عن دعمه لدور الصين في الاقتصاد العالمي، وقال: "اذا نظرت الى الصورة الاشمل للسياسات الصينية، فانها تلعب دورا كبيرا في الاسهام في التعافي".

واضاف: "يوفر شمول الاصلاحات اسسا واعدة تساعد في بناء قاعدة صلبة للنمو في المستقبل، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم اجمع".