هيئة تحقيق أمريكية لمكافحة الجريمة المالية

أنشأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما هيئة تحقيق في الجرائم المالية.

Image caption كلفت مشاريع مادوف الوهمية خسارة مالية قدرت بـ65 مليار دولار

وقال وزير العدل إريك هولدر تحقيقات هذه الهيئة ستتسم بالحزم والصرامة، وذلك بهدف تجنب أزمة مالية أخرى.

وستشرف الهيئة الجديدة التابعة لوزراة العدل على أقسام حكومية وعلى أجهزة الضبط المالي.

وقد تعرضت أجهزة الضبط هذه إلى النقد الشديد لفشلها في الكشف عن أضخم عملية احتيال في التاريخ وهي مشاريع الاستثمار الوهمية التي دبرها برنارد مادوف والتي كلفت 65 مليار دولار.

فقد كشف تحقيق قبل شهرين أن هيئة السندات والبورصة الأمريكية لم تقم بعملها على الوجه الأكمل فيما يتعلق بقضية مادوف.

ووفقا لنتائج التحقيق، فقد اساءت الهيئة إدارة خمسة تحقيقات على الرغم من العديد من الشكاوى التي تلقتها خلال 16 عاما حول عملية الاحتيال.

وكان قد صدر حكم على مادوف في نهاية يونيو/ حزيران الماضي بالسجن 150 عاما، بعد اعترافه بالاحتيال على آلاف المستثمرين عبر مشروع استثماري.

ويقول التقرير إن العاملين في الهيئة استطاعوا كشف كذب مادوف وتحريفه مباشرة، لكنهم فشلوا في تعقب هذه التناقضات.