شراكة في النفط والغاز بين الجزائر ومصر

بئر نفط
Image caption ستهتم الشركة الجديدة بالتنقيب عن النفط والغاز

أعلنت شركة المحروقات الوطنية الجزائرية (سوناطراك) إنها تستعد لإبرام صفقة شراكة في مجال النفط والغاز مع شركتين وطنيتين مصريتين.

ونقلت وكالة رويترز عن محمد مزيان رئيس الشركة الجزائرية قوله إن الصفقة لم تكتمل بعد.

وأوضح مزيان"إننا بصدد إعداد لقاء على مستوى مجلس الإدارة والجمعية العامة حيث سيتقرر مبلغ وسياسة الاستثمار خلال السنة والسنوات الخمس القادمة."

وأضاف قائلا: "إن سوناطراك ستلتقي يوم غد الأحد نظيرتيها المصريتين الشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي والهيئة المصرية العامة للبترول لبحث مشروع الشراكة بـ10 ملايين دولار."

وقال كذلك إن سوناطراك ستمتلك 50 في المئة من حصص الشركة الجديدة وتُدعى سيلينا، وسيكون الباقي من نصيب الشركتين المصريتين.

وستكون الشركة مكلفة بالتنقيب عن النفط والغاز في مصر والجزائر وفي بلدان أخرى، باستثمارات قد تناهز مبالغها 15 مليار دولار حسبما قال مزيان.

وأعرب المسؤول الجزائري عن رغبته في إنجاز المشروع "في أقرب وقت ممكن".

وستتناوب مصر والجزائر على رئاسة الشركة التي سيكون لها مقران رئيسيان في كل من البلدين.

وفي هذا الصدد قال مزيان: "إذا كان الرئيس جزائريا فسيكون نائب الرئيس مصريا... وسيتناوب الطرفان كل ثلاث أو أربع سنوات."

وقال وزير النفط والمعادن الجزائري شكيب خليل يوم الجمعة في القاهرة إن التوقيع على الصفقة سيكون يوم غد الأحد.

ولوحظ أن الإعلان عن هذه الشراكة جاء في أعقاب توتر نجم عن الأحداث التي تخللت المنافسات المؤهلة لكأس العالم شهر نوفمبر الماضي.