الشركات غالت في تقدير انتاج نفط العراق

نفط العراق
Image caption يستعد العراق لطرح مناقصة جديدة للشركات العالمية في قطاعه النفطي

قال مستشار الحكومة العراقية للشؤون النفطية ان الشركات العالمية ضخمت تقديراتها للانتاج من العراق.

وامام مؤتمر نفطي في العاصمة البريطانية لندن قلل ثامر غضبان، وزير النفط السابق ومستشار رئيس الحكومة العراقية، من تلك التقديرات.

وقال غضبان انه يعتقد ان زيادة انتاج البلاد الى 6 ملايين برميل يوميا يعد مستهدفا واقعيا في غضون السنوات الست او السبع المقبلة.

وذلك اقل بكثير من تقديرات بزيادة الانتاج الى 10 او 12 مليون برميل يوميا ذكرتها الشركات العالمية التي تنافست في المناقصة على عقود نفط العراق.

وتستعد وزارة النفط العراقية لطرح مناقصة على 10 حقول غير مستغلة في 11 و12 ديسمبر/كانون الاول.

وكانت العقود التي منحت للشركات العالمية في مناقصة يونيو/حزيران الماضي قدرت مضاعفة انتاج البلاد من الخام ثلاث مرات الى 7 مليون برميل يوميا.

وقال غضبان امام المؤتمر: "مع كل الاحترام لشركات النفط العالمية وخبرتها التقنية، اعتقد ان بعض ارقام تقديرات الانتاج التي جرت على اساسها المناقصة الاولى كان مبالغا فيها ولا يمكن تحقيقها على الارجح".

واضاف: "حسب خططنا، سنحقق زيادة في الانتاج الى 4.1 مليون برميل يوميا بحلول 2012، على ان تزيد الى 6 ملايين برميل يوميا بحلول 2017".

وكانت شركة برتيش بتروليم (بي بي) وشركة سي ان بي سي الصينية وقعتا عقد تطوير حقل الرميلة لمدة 20 عاما الشهر الماضي.

وتهدف الشركتان الى زيادة انتاج الحقل من 1.05 مليون برميل يوميا الى 2.85 مليون برميل يوميا.