خطة امريكية بقيمة تتجاوز 75 مليار دولار لتنشيط التوظيف

باراك اوباما

اعلن زعيم الاغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الامريكي الثلاثاء ان خطة جديدة للتوظيف قد تكلف ما بين 75 و150 مليار دولار في وقت اعلن فيه الرئيس باراك اوباما عن اجراءات لتحفيز عملية التوظيف.

وقال ستيني هوير خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي ان القيمة الاجمالية للخطة الجديدة للنهوض بعملية التوظيف ستتوقف على مضمونها.

وكان اوباما اعلن الثلاثاء في خطاب القاه في مقر معهد بروكينجز الامريكي للدراسات والابحاث في واشنطن ان قسما من اموال خطة انقاذ المؤسسات المالية سيخصص لايجاد وظائف وخفض عجز الموازنة الاميركية.

يشار الى ان اوباما قد وعد بتقليص مستوى عجز الموازنة الى النصف بحلول نهاية ولايته في 2012.

وكشف اوباما سلسلة تدابير للنهوض الاقتصادي مثل مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاستثمار في البنى التحتية العامة.

وردا على سؤال حول الوقت الممكن ان يقر فيه مجلس النواب هذه الخطة، اجاب هوير "يجب ان نعد مشروع القانون هذا بشكل يمكن تطبيقه. ويجب ان نعده سريعا".

واضاف ان ليس من الضروري اعداد الخطة خلال العشرة الايام المقبلة، الا انه اضاف ان بامكان المجلس انجازها "خلال الـ 30 والـ 40 يوما المقبلة".

واشار الى ان مشروع القانون قد يبصر النور في يناير بسبب المناقشات التي تجري حاليا فلي مجلس الشيوخ حول مشروع نظام الرعاية الصحية.

ومن جانبه قال ستيني هوير ان مشروع القانون قد يتم تمويله من صناديق خطة انقاذ المؤسسات المالية التي اقرها الكونغرس في اكتوبر/ تشرين الاول 2008.

ومن ناحيته, وصف زعيم الاغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد خطاب اوباما بانه "خطوة مهمة" نحو خلق وظائف.

اما زعيم الاقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل فقد استهجن استعمال اموال خطة انقاذ القطاع المالي.

يشار الى ان نسبة البطالة الامريكية تجاوزت 10% لأول مرة خلال 27 عاما.

ويبلغ عدد العاطلين عن العمل حسب البيانات الرسمية 15.7 مليون شخص فيما يوجد هناك 9.3 مليون شخص يعملون دون طاقتهم الكاملة، إلى جانب 2.4 مليون عاطل غير مسجلين في البيانات الرسمية لأن التسجيل في هذه البيانات يتطلب البحث عن العمل خلال الأسابيع الأربعة السابقة للإحصاء.