ثاني ميزانية ايرلندية متقشفة هذا العام

بريان كوين وبريان لنيهان
Image caption يعلن وزير المالية ثاني ميزانية له هذا العام قد تعني خفض مرتب رئيس الوزراء

توشك الحكومة الايرلندية على اعلان اكثر الميزانيات تقشفا في تاريخ الجمهورية الايرلندية.

وقالت الحكومة انها تحتاج الى توفير 4 مليارت يورو بشكل فوري لاعادة الاستقرار للاقتصاد الذي دخل في ركود عميق.

وقالت الحكومة ان الانفاق الراسمالي ومخصصات الرفاه الاجتماعي ستتعرض لتخفيضات.

وتاتي الميزانية الجديدة وسط تهديدات باضراب عمال القطاع العام الذين قد تخفض رواتبهم بما يصل الى 6 في المئة. حتى الشرطة تنظر في امكانية المشاركة في الاضرابات بعد انهيار المفاوضات بين الحكومة ونقابات العمال يوم الجمعة.

وقال وزير المالية الايرلندي بريان لنيهان ان الاجراءات الصارمة ضرورية للحيلولة دون ارتفاع الدين العام من 12 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي ـ اربعة اضعاف المسموح به ضمن الاتحاد الاوروبي ـ الى 14 في المئة.

ويعتقد ان رواتب كبار الموظفين في الحكومة والقطاع العام قد تخفض بنسبة 20 في المئة.

ومن بين كبار الموظفين الذين ستخفض رواتبهم رئيس الوزراء الايرلندي بريان كوين حيث سيصبح مرتبه السنوي 228 الف يورو.

لكن مراسل بي بي سي في ايرلندا مارك سيمبسون يقول ان ذلك قد لا يرضي النقابات تماما.

فمنذ انهيار الاقتصاد الذي كان ينمو بشكل سريع، تعتقد النقابات ان البنوك الايرلندية حظيت بالدعم الكبير الذي لم يحظ به العاملون.

ويعتقد ان مخصصات الرفاه الاجتماعي ستخفض بنسبة 4 في المئة، ومخصصات رعاية الاطفال ستخفض بنسبة 9 في المئة اضافة الى خفض اعانة البطالة لمن دون سن 23، والشريحة الوحيدة التي لن تتأثر هي المتقاعدين من كبار السن.

وتلك ثاني ميزانية يعلنها وزير المالية الايرلندي بعدما اضطر في ابريل/نيسان للاعلان عن ميزانية طارئة بسبب الانكماش السريع في الاقتصاد.

وتضمنت تلك الميزانية زيادة كبيرة في الضرائب وخفضا في الانفاق العام اضافة الى تشكيل هيئة ادارة الاصول الوطنية لتتولى شراء الاصول الرديئة للبنوك لتنشيط الاقراض.

ورفضت الحكومة الايرلندية مقترحات النقابات بالتوفير عن طريق منح الاجازات بدون اجر، وقالت الحكومة انها ماضية في خطتها لتوفير 1.3 مليار يورو من مرتبات الحكومة والقطاع العام.