تراجع الصادرات الصينية يسجل أقل مستوى هذا العام

أوراق نقدية صينية
Image caption سيكون نمو الصادرات مبررا لارتفاع قيمة اليوان

سجل تراجع الصادرات الصينية في شهر نوفمبر/تشرين ثاني أقل مستوى له منذ سنة كما تقول سلطات الجمارك الصينية، حيث بلغ التراجع 1،2 في المئة مقابل المستوى المتوقع وهو 2،1 في المئة.

وهذه أفضل نتيجة منذ تراجعت الصادرات بنسبة 2،2 في المئة العام الماضي مع بداية الأزمة الاقتصادية العالمية.

وفي نفس الوقت زادت الواردات بنسبة26،7 في المئة الشهر الماضي لتبلغ قيمتها 94،56 مليار دولار. وبلغت الصادرات الصينية ما بين شهر يناير/كانون الثاني ونوفمبر/تشرين الثاني 1،07 تريليون دولار.

وبلغ الفائض التجاري للصين 19،09 مليار دولار في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، بينما كان 23،99 مليار في شهر أكتوبر/تشرين أول ،وقال المحلل الاقتصادي العامل في هونج كونج برايان جاكسون إنه يتوقع أن تبدأ الصادرات الصينية في النمو في الشهور القادمة.

وسيؤدي نمو الصادرات الصينية إلى وقوع بكين تحت ضغوط لرفع قيمته عملتها (اليوان)، كما يقول جاكسون، حيث من الصعب والحال هذه أن تتذرع الصين بضعف قطاع التصدير كمبرر لعدم رفع قيمة اليوان.

يشار إلى أن الصين دفعت ثمنا باهظا للازمة الاقتصادية العالمية التي دفعت الى تراجع الطلب الاجنبي واعاقت الصادرات بداية من خريف 2008. وبسبب تراجع الواردات ايضا, فان الميزان التجاري سجل فائضا قياسيا باكثر من أربعين مليار دولار.