العراق يطمح بالمزيد من الاستثمارات في اليوم الثاني لمزاده النفطي

عامل نفط عراقي
Image caption يطمح العراق في زيادة انتاجه النفطي ليصل الى سبعة ملايين برميل يوميا.

يطمح العراق الى جذب المزيد من استثمارات الشركات النفطية العالمية في اليوم الثاني من مزاد منح تراخيص استثمار الحقول النفطية العراقية، بعد ان شهد يوم الجمعة فوز شركات نفطية عالمية بعقدين من بين العقود الخمسة التي طرحت في اليوم الاول للمزاد.

ومن المتوقع ان يكون هناك تنافس كبير للحصول على ترخيص استثمار تطوير حقل غرب القرنة - المرحلة الثانية الذي يضم احتياطيا نفطيا ضخما يقدر بما يقارب ال 13 مليار برميل. ويقع الحقل في جنوب العراق الى الغرب من حقل مجنون النفطي العملاق الذي يعادله في احتياطيه النفطي الضخم والذي طرح ترخيصه للمزاد في اليوم الاول.

وقد شهد اليوم الاول فوز ائتلاف من شركة شل الهولندية البريطانية وبتروناس الماليزية بعقد تطوير حقل مجنون النفطي.

وتضمن عرض ائتلاف شركتي شل وبتروناس تطوير حقل مجنون لإنتاج مليون وثمانمائة ألف برميل يوميا، مقابل الحصول على نسبة خدمة ثابتة تبلغ دولارا وتسعة وثلاثين سنتا عن كل برميل تنتجه.

بينما فاز ائتلاف مجموعة شركات CNPC الصينية وتوتال الفرنسية وبتروناس بتطوير حقل الحلفاية في محافظة ميسان في الجنوب العراقي ايضا.

ويشمل عرض هذه الشركات تطوير حقل الحلفاية لانتاج ما معدله 535 الف برميل يوميا وبسعر خدمة ثابت هو دولار واربعين سنتا عن كل برميل. ويقدر خزين هذا الحقل ب 4.1 مليار برميل.

Image caption تركزت عطاءات اليوم الاول على الحقول الجنوبية

الحقول الجنوبية

وقد تركزت عطاءات اليوم الاول على الحقول الجنوبية اما تلك الحقول المعروضة في وسط وشرق وشمال العراق فلم تكن جاذبة للشركات المتنافسة في اليوم الاول كما هي الحال مع حقل شرق بغداد وسلسلة الحقول التي يشار اليها مجتمعة بالحقول الشرقية.

ورفضت الحكومة العراقية العرض المقدم حول حقل القيارة في محافظة الموصل في الشمال العراقي لانه لم يكن بالمستوى المتوقع.

ويفرض الوضع الامني ظلاله هنا حيث ان البعض من هذه يقع في مناطق مازال يكتنفها التوتر الامني.

وتشير وكالة الانباء الفرنسية ان اجراءات امنية مشددة فرضت حول موقع وزارة النفط العراقية بالتزامن مع المزاد، وكان على الذين يحاولون الوصول الى المكان ترك سياراتهم على مبعدة حوالي كيلومترين والسير على الاقدام الى الوزارة يمرون خلالها على عدد من نقاط التفتيش.

وقد وصف المسؤولون العراقيون اليوم الاول بالناجح اذ شهد الاتفاق على عقود تطوير حقلين عملاقين من الحقول الخمسة المعروضة .

لاسيما بالمقارنة مع جولة منح تراخيص الاستثمار الاولى التي اقامتها وزارة النفط نهاية شهر حزيران الماض التي لم تسفر سوى عن عقد واحد لتطوير حقل الرميلة في محافظة البصرة جنوب العراق.

وقد شاركت في تلك الجولة الاولى 32 شركة من جنسيات مختلفة لتطوير حقول الرميلة الشمالي والجنوبي والزبير وغرب القرنة في محافظة البصرة وبزركان وأبو غرب والفكة في محافظة ميسان وحقلي كركوك وباي حسن، التي يشكل إنتاجها أكثر من 80 بالمائة من مجمل إنتاج النفط العراقي، اضافة الى حقلين غازيين.

ويأمل العراق بمنح عقود الاستثمار هذه في زيادة انتاجه النفطي ليصل الى سبعة ملايين برميل يوميا خلال السنوات الست القادمة عن مستوى انتجه الحالي البالغ 2.5 مليون برميل يوميا. كما يطمح على المدى الطويل ان يصل انتاجه الى 10 ال 12 بريل يوميا .