كريدي سويس تدفع غرامة 536 مليون دولار بسبب عقوبات ايران

شعار البنك
Image caption قالت المجموعة المصرفية انها تأخذ الامر على محمل الجد

وافقت مجموعة كريدي سويس المصرفية السويسرية على دفع 536 مليون دولار غرامة لانتهاكها العقوبات الامريكية على ايران.

وتقول اوراق التسوية ان كريدي سويس اخفت هوية عملائها الايرانيين لدى تحويلها ملايين الدولارات لصالحهم.

واتهمت المجموعة المصرفية ايضا بمساعدة ليبيا والسودان وبورما على تفادي العقوبات.

وقال البنك السويسري انه يأخذ الامر على محمل الجد وانه ملتزم باقصى معايير الاستقامة والالتزام بالقوانين.

وكريدي سويس هو ثاني مصرف يدفع مئات ملايين الدولارات غرامة لمساعدته عملائه على تجاوز القوانين الامريكية.

ففي يناير الماضي دفع بنك لويدز ـ تي اس بي البريطاني 350 مليون دولار غرامة للسلطات الامريكية بعدما اتهم بتزوير السجلات ليمكن عملاء له في ليبيا وايران والسودان من التعامل مع مؤسسات امريكية.

ولحكومة الولايات المتحدة سلطة اتخاذ اجراءات ضد المؤسسات المالية الاجنبية، حتى بسبب تعاملاتها مع دول اخرى، اذا كانت تقوم بجزء من اعمالها في الولايات المتحدة.

وقالت اوراق الحكومة الامريكية المقدمة في القضية الاخيرة: "اظهرت المراسلات الداخلية لكريدي سويس عمليات مستمرة لتفادي العقوبات الامريكية امتدت لعقد من الزمن تقريبا".

وقالت اوراق المحكمة انه عندما اوقف لويدز عملياته عام 2003 نقلت المصارف الايرانية عملياتها الى كريدي سويس.

وادى ذلك الى مضاعفة المصرف السويسري معاملاته الايرانية بالدولار الامريكي اربعة اضعاف. وزادت فيما بين 2002 و2005 من نحو 50 الف دولار الى 200 الف دولار.

وحسب معلومات الحكومة الامريكية، بدأ البنك في وقف اعماله المنتهكة للعقوبات بحلول عام 2006.