اوباما يحث البنوك على الاقراض وعدم معارضة الاصلاح

اوباما والمصرفيين
Image caption حذر اوباما المصارف من اعاقة الاصلاح

طلب الرئيس الامريكي باراك اوباما من المصرفيين زيادة القروض للاعمال الصغيرة والمتوسطة.

وتحدث الرئيس بعد لقاء وصفه بانه "صريح" مع مديري بعض بنوك امريكا الرئيسية. وقال ان البنوك الامريكية تلقت دعما غير عادي وطالبها بان تبدي التزاما غير عادي باعادة بناء الاقتصاد الامريكي.

كما حذر جماعات الضغط التي تعمل لصالح المصارف من محاولة اعاقة خطوات اصلاح التشريعات ولوائح العمل المصرفي والمالي.

وجاء لقاء الاثنين، مع مدراء غولدمان ساكس وجيه بي مورغان تشيس وسيتي غروب وغيرها، بعد يوم من قول الرئيس انه لم ينتخب رئيسا لمساعدة "مجموعة من القطط السمان من مصرفيي وول ستريت".

وقال اوباما في تصريحات للصحفيين في البيت الابيض عقب الاجتماع: "تلقت البنوك الامريكية دعما استثنائيا من دافعي الضرائب الامريكيين لاعادة بناء قطاعهم المصرفي، والآن مع تحسن اوضاعهم نتوقع منهم التزاما استثنائيا باعادة بناء اقتصادنا".

وحث المصرفيين على "بحث كل السبل الممكنة" لزيادة الاقراض وان "تعيد النظر ثانيا وثالثا" في طلبات القروض من الاعمال الصغيرة والمتوسطة.

وبعد اللقاء، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك كورب الامريكية ريتشارد ديفيز انه وزملاؤه ادركوا انهم "تحت المجهر" ليثبتوا انهم ينصتون لعملائهم.

ويشعر كثير من المواطنين الامريكيين بالانزعاج من منح القطاع المصرفي 700 مليار دولار لانقاذه.

وكانت ادارة اوباما قالت ان الانقاذ ضروري لمواجهة اسوا ازمة مالية منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات ولتفادي مصيبة اكبر في بقية جوانب الاقتصاد.

وجاء الاجتماع مع المصرفيين متزامنا مع اعلان مجموعة سيتي غروب استعدادها لتسديد قرض طارئ بقيمة 20 مليار دولار للحكومة الامريكية في موعد ابكر من المحدد.