مصانع سيارات ساب في طريقها الى التوقف النهائي

ساب
Image caption تعاني ساب من خسائر منذ 2001

اعلنت شركة جنرال موتور التي تملك ماركة سيارات ساب السويدية المعروفة عن المباشرة بتقليص انتاج مصانع الشركة في السويد بشكل تدريجي ومنظم وصولا الى ايقاف انتاجها في النهاية.

وجاء قرار الشركة بعد فشل مفاوضات بيع ساب الى شركة سباي كير الهولندية وشركة كوينجسيج السويدية.

وتحاول جنرال موتور بيع ساب منذ اشهر في اطار خطط اعادة الهيكلة التي تقوم بها منذ بداية العام الجاري حيث كانت على وشك الافلاس قبل تدخل الحكومة الامريكية لانقاذها مقابل قيامها باعادة هيكلة انشطة الشركة.

واعلن مدير جنرال موتور في اوروبا عن فشل المفاوضات مع شركة سباي كير وان ديون الشركة سيتم الايفاء بها.

وجاء في بيان لجنرال موتور ان ساب ستستمر في الايفاء بالتزاماتها بكفالة سياراتها وتقديم القطع التبديلية للسيارات المباعة حول العالم.

وكانت ساب قد ابرمت صفقة مع شركة سيارات صينية تقوم بموجها ساب ببيع الاخيرة بعض التقنيات الخاصة بها.

ويعمل في مصنع ساب نحو 3400 عامل بينما يبلغ اجمالي عدد العاملين في انشطة الشركة حول العالم نحو 8 الاف شخص.

وقد وصفت وزيرة التجارة والاقتصاد السويدية ماود اولفسون هذه الانباء بانها محزنة واضافت ان حكومتها لن تتدخل لانقاذ الشركة.

وقالت اولفسون ان جنرال موتور لا تعرف كيف تقوم بالتقليص التدريجي لانتاج ساب لكن عليها الاهتمام بمصير عمال ساب ومستقبلهم والاستفادة من خبراتهم بالصورة الامثل.

وتعاني ساب من خسائر متوالية منذ عام 2001 حيث بلغت خسائرها العام الماضي لوحده نحو 412 مليون دولار فيما تمثل مبيعات ساب نحو 1.1 من اجمالي مبيعات جنرال موتور على مستوى العالم.