تايوان والصين تبحثان ابرام اتفاق للتجارة الحرة

زعمية المعارضة
Image caption شاركت زعيمة المعارضة في المظاهرات

وصل كبير المفاوضين التجاريين الصينيين الى العاصمة التايوانية تايبة لبحث العلاقات التجارية بين البلدين وسط مخاوف بعض التايوانيين من ان يسفر اي اتفاق تجاري بين البلدين الى تقويض استقلال بلادهم.

فقد تظاهر عشرات الالاف من التايوانيين احتجاجا على زيارة المسؤول الصيني.

وتتناول المباحثات بين الطرفين امكانية ابرام اتفاقية لتحرير التجارة بينهما بحلول اوائل العام المقبل.

كما تأتي الزيارة في وقت تبحث الاوساط التايوانية مستوى التقارب مع الصين التي لا تعترف باستقلال تايوان وتعتبرها جزءا من الصين.

واعلنت مصادر الشرطة ان نحو 30 الف متظاهر خرجوا في مدينة تايشونج التي ستعقد فيها المباحثات رافعين لافتات مناهضة للصين ومرددين شعارات تؤكد على استقلال الجزيرة.

وتستمر زيارة المسؤول الصيني ستة ايام يتناول خلالها امكانية ابرام الاتفاق التجاري.

وسبقت المباحثات ثلاث جولات من المفاوضات منذ تولي الرئيس التايواني الداعي الى التقارب من الصين ما ينج جييو منصبه العام الماضي.

ويخشى بعض التايوانيين من ان يؤدي تحرير التجارة بين الطرفين الى اغراق تايوان بالسلع الصينية الرخيصة وبالتالي اغلاق العديد من المصانع مما يؤدي الى خسارة العديد من فرص العمل.

كما يخشون من ان يؤدي هذا الاتفاق الى زيادة اعتماد بلادهم اقتصاديا على الصين وبالتالي الانتقاص من استقلال بلادهم.

لكن الحكومة ترد على منتقديها بالقول ان تايوان ستتراجع الى موقع هامشي في سلم التجارة العالمي ما لم تتوصل الى اتفاق مع الصين.

وكان حزب المعارضة الرئيس، الحزب الديمقراطي التقدمي، والذي يدعو الى استكمال استقلال الجزيرة التي انفصلت عن الصين عام 1949 قد حقق مكاسب كبيرة في الانتخابات المحلية الشهر الماضي.