العراق يباشر توقيع عقود استثمار حقوله النفطية

حقل نفطي عراقي
Image caption ويقدر احتياطي حقل مجنون، بأكثر من 12 مليار برميل من الخام.

وقع العراق بالاحرف الاولى مع ائتلاف من شركات نفط عالمية تقوده شركة شل الاوربية النفطية العملاقة عقدا لتطوير حقل مجنون النفطي الكبير.

وكانت شركة شل مع شركة بتروناس الماليزية قد فازتا بحقوق استثمار هذا الحقل في المزاد النفطي الذي اجرته وزارة النفط العراقية مطلع هذا الشهر.

وقد وقع ممثلون من مجموعة شل ومسؤولين في وزارة النفط العراقية عقد استثمار لتطوير الحقل في بغداد صباح الاحد.

ويقدر احتياطي حقل مجنون، وهو اكبر الحقول العراقية غير المستغلة الواقعة في الجنوب العراقي، باكثر من 12 مليار برميل من الخام.

وتضمن عرض الائتلاف الذي كان الأفضل فيما يخص حقل مجنون إنتاج مليون وثمانمئة ألف برميل يوميا وبسعر خدمة تحصله الشركات من الحكومة العراقية يبلغ دولارا وتسعة وثلاثين سنتا للبرميل الواحد.

Image caption وزارة النفط العراقية قد اجرت مطلع الشهر مزادا لمنح حقوق استثمار عشرة حقول نفطية

مزاد نفطي

وكانت وزارة النفط العراقية قد اجرت مطلع الشهر مزادا لمنح حقوق استثمار عشرة حقول نفط عراقية بطرح المناقصات على الحقول فرادى على مدى يومين.

وسيتواصل على مدى اسبوعين التوقيع مع الشركات الاخرى الفائزة بحقوق استثمار الحقول الاخرى اذ اشار المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد في تصريحات صحفية الى ان الوزارة ستوقع يوم الاثنين ايضا بالاحرف الاولى مع ائتلاف شركتي بتروناس الماليزية وجابكس اليابانية الذي فاز بعقد تطوير حقل الغراف الواقع في مدينة الناصرية.

وستوقع الثلاثاء مع ائتلاف شركة CNBC الصينية وبتروناس الماليزية وتوتال الفرنسية الذي فاز بعقد تطوير حقل حلفاية.

واضاف انه سيتم التوقيع يوم الخميس مع ائتلاف شركات كازبروم الروسية وTPAO التركية وكوكاز الكورية التي فازت بعقد تطوير حقل بدرة الواقع في محافظة ديالى.

كما سيتم يوم 29 من الشهر الجاري التوقيع مع الائتلاف الفائز بعقد تطوير حقل غرب القرنة المرحلة الثانية المكون من شركتي لوك اويل الروسية وشتات اويل النرويجية، فضلا عن انه ستجري عملية التوقيع بالاحرف الاولى مع شركة سنانكول الانغولية الفائزة بعقدي تطوير حقلي القيارة ونجمة في محافظة نينوى يوم 30 من هذا الشهر.

وحسب بنود المناقصة، ستمنح الشركات الفائزة في المزاد بعقود التطوير نسبة ثابتة على كل برميل، وليس نسبة من الارباح.

وستدفع الحكومة العراقية تلك الكلفة ما ان يتم الاتفاق على مستوى الانتاج المنتظر.

Image caption يصدر العراق ما بين 420 الف الى 450 الف برميل من النفط يوميا عبر الانبوب الناقل الى تركيا

تخريب الانبوب الشمالي

يذكر ان وزارة النفط اقامت جولة التراخيص الاولى نهاية شهر حزيران الماضي وشاركت فيها 32 شركة من جنسيات مختلفة.

وشملت عقود تطوير حقول الرميلة الشمالي والجنوبي والزبير وغرب القرنة في محافظة البصرة وبزركان وابوغرب والفكة في محافظة ميسان وحقلي كركوك وباي حسن، التي يشكل انتاجها اكثر من 80 في المائة من انتاج النفط العراقي، اضافة الى حقلين للغاز الطبيعي.

وتقول وزارة النفط العراقية ان تطوير الحقول النفطية المطروحة ضمن جولات التراخيص سيرفع صادرات العراق من النفط الخام الى سبعة ملايين برميل يوميا خلال السنوات الست المقبلة، منوها بأن البلاد ستقفز من المرتبة الحادية عشرة التي تحتلها حاليا بين الدول المنتجة للنفط الى المرتبة الثالثة من خلال الاستثمارات النفطية.

من جهة اخرى ذكر الناطق باسم وزارة النفط العراقية ان صادرات العراق النفطية عبر ميناء جيهان التركي قد اوقفت اثر ما اسماه هجوما تخريبيا على انبوب النفط الناقل في شمال العراق. واضاف : "ان جزءا من الانبوب الناقل للنفط حوالي 55 كيلومترا قد تعرض الى تخريب بسبب الهجوم ما ادى الى تسرب نفطي كبير. وان الصادرات قد اوقفت بينما ذهب فريق من التقنيين الى الموقع لاصلاح الضرر الذي اصاب الانبوب". وقد وقع الهجوم في منطقة على مسافة 325 كيلومترا شمالي العاصمة العراقية بغداد.

ويصدر العراق ما بين 420 الف الى 450 الف برميل من النفط يوميا عبر هذا الانبوب، على الرغم ان امكانيته التصديرية تصل الى 600 الف برميل يوميا .