العراق يوقع عقدا لتطوير حقل غرب القرنة

حقل نفطي عراقي
Image caption استثمارات عراقية ضخمة في صناعة النفط

اعلن في بغداد ان ائتلافا نفطيا تقوده شركة "لوك اويل" الروسية الضخمة وقع عقدا مبدئيا مع العراق لتطوير المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة جنوبي البلاد.

وكانت لوك اويل قد دخلت في كونسورتيوم تجاري مع شركة "شتات اويل" النرويجية لتطوير المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة الضخم والبالغ حجمه نحو 12,88 مليار برميل.

ويعتبر هذا الحقل الاهم بين الحقول التي عرضها العراق في وقت سابق من الشهر الحالي للتطوير في ثاني عرض مناقصات اعلنتها بغداد عقب غزو واحتلال العراق في عام 2003.

ويحتاج العقد الموقع بين وزارة النفط العراقية والكونسورتيوم الروسي النرويجي، والبالغة مدته 20 عاما، الى تصديق الحكومة العراقية قبل ان يصبح نافذا.

واعتبر حصول لوك اويل على هذا العقد انتصارا لها، اذ سبق لها ان فازت به في عام 1997، اي في عهد نظام حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، لكن الحكومة العراقية السابقة تراجعت عن الاتفاق بعد خمسة اعوام.

ويعتزم الكونسورتيوم انتاج نحو 1,8 مليون برميل يوميا من هذا الحقل في غضون 13 عاما، وسيحصل على حصة ثابتة قدرها 1,15 دولار عن كل برميل.

وكانت وزارة النفط العراقية قد اجرت مطلع الشهر مزادا لمنح حقوق استثمار عشرة حقول نفط عراقية بطرح المناقصات على الحقول فرادى على مدى يومين.

Image caption العراق سيصبح ثالث دولة مصدرة للنفط

وتقول وزارة النفط العراقية ان تطوير الحقول النفطية المطروحة ضمن جولات التراخيص سيرفع صادرات العراق من النفط الخام الى سبعة ملايين برميل يوميا خلال السنوات الست المقبلة.

ونوه وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الى أن العراق سيقفز من المرتبة الحادية عشرة التي يحتلها حاليا بين الدول المنتجة للنفط الى المرتبة الثالثة من خلال تلك الاستثمارات النفطية.

كما سبق للعراق ان وقع عقدا بالاحرف الاولى في العشرين من هذا الشهر مع ائتلاف من شركات نفط عالمية تقوده شركة شل الاوربية النفطية العملاقة لتطوير حقل مجنون النفطي الضخم.

ويقدر احتياطي حقل مجنون، وهو اكبر الحقول العراقية غير المستغلة الواقعة في الجنوب العراقي، باكثر من 12 مليار برميل من الخام.

يذكر ان وزارة النفط اقامت جولة التراخيص الاولى نهاية شهر حزيران الماضي وشاركت فيها 32 شركة من جنسيات مختلفة.

وشملت عقود تطوير حقول الرميلة الشمالي والجنوبي والزبير وغرب القرنة في محافظة البصرة، وبزركان وابوغرب والفكة في محافظة ميسان، وحقلي كركوك وباي حسن، التي يشكل انتاجها اكثر من 80 في المائة من انتاج النفط العراقي، اضافة الى حقلين للغاز الطبيعي.