مكاسب قياسية لبيع نطاقات الانترنت بالجبل الأسود

اعلام مونتنجرو
Image caption بعد استقلال مونتنجرو عن صربيا ظهر هذا الدومين

عندما يتعلق الأمر بأسماء المواقع على شبكة الانترنت، فإن بعض البلدان تكون أكثر حظا من غيرها. وربما تكون الدولة الأكثر حظا بين الجميع في هذا المجال هي مونتنجرو أو جمهورية الجبل الأسود. فبعد انفصالها عن صربيا عام 2006، نالت البلاد نطاق الإنترنت .me الذي أصبح المجال الأمثل لجيل التواصل الاجتماعي عبر الانترنت. يقول بردراد ريستش المدير التنفيذي للتسجيل في هذا النطاق في الجبل الأسود: "منذ البداية كان واضحا ان هذا النطاق domain سيكون له حصته في السوق".

الأسرع مبيعا

هذه الحصة أصبحت هائلة الآن. ومنذ اطلاقه على شبكة الانترنت في عام 2008 ، تم تسجيل أكثر من 320 ألف إسم، مما يجعله الأسرع مبيعا في كل الأوقات.

واضاف "إنه قصير، وشخصي وشعبي، خصوصا مع أسماء مثل youand.me وwhatabout.me.

ويضيف قائلا: "إنه يستخدم أكثر من أي وقت مضى كدعوة لعمل شيء مثل اخبرني notify.me". وتعود شعبية هذا النطاق جزئيا إلى شيوعه عبر لغات مختلفة ، فكلمة me لها معنى مماثل في الإنجليزية والهولندية والايطالية وغيرها. وحتى قبل إطلاق النطاق، انهالت الطلبات على مكاتب التسجيل في الجبل الأسود للحصول على أسماء.

ويقول ليستش: "لقد كانت هناك ثلاث مراحل للتطور: شروق الشمس، الذهاب، ثم الخروج على الهواء".

واضاف "في فترة شروق الشمس كنا نتلقي طلبات الحصول على أسماء العلامات التجارية فقط.

"لقد هرعت شركات مثل مايكروسوفت وسامسونج الى تسجيل اسمائها عبر .me ".

أما في مرحلة الذهاب فيسمح للناس بتسجيل اهتمامهم بالحصول على اسماء عبر هذا النطاق، بينما مرحلة الانطلاق على الهواء، التي بدأت في 17 يوليو/ تموز 2008، فقد فتحت المجال للمستخدمين على النطاق العالمي.

"وفي اليوم الأول للانطلاق على الهواء تلقينا 50 ألف طلب للتسجيل". لقد اتاح التسجيل في هذا النطاق لأحد الأشخاص ان يتزوج من صديقته التي كانت مترددة، كما أصبح النطاق يستخدم لابلاغ المستخدمين بكيفية الوصول الى حفلات الزفاف، أو حتى بالتصويت لأغنيات معينة يريدون ان يستمعوا لها في المراقص.

ويقوم البعض ببيع الأسماء التي قاموا بتسجيلها وحصلوا على حقها في مزادات حيث يصل سعر النطاق أحيانا إلى 10 آلاف و15 ألف دولار. وعلى الرغم من كونه سوقا مربحة للغاية، إلا أن المعلق بيل تومسون لا يبدو مقتنعا به. فهو يقول" ان المزيد والمزيد من الناس يفضلون استخدام محركات البحث، للوصول إلى ما يرغبون بغض النظر عن مكان وجودها.

"وهكذا، على الرغم من أن الناس قد يرغبون في الحصول على نطاق جيد لوضع دعوات الزفاف أو بطاقاتهم الشخصية، إلا أنه لا يعتقد أن هذا الأمر لايزال جذابا كما كان. ويضيف قائلا: "لا أعتقد أنه ينبغي أن يكون مهما".