الاقتصاد البريطاني "يعاود نموه" حسب أحد مراكز الأبحاث

متسوقون في مدينة برمنجهام
Image caption تأتي تقديرات المعهد الوطني قبل صدور الإحصائيات الرسمية الخاصة بالناتج المحلي الإجمالي

قال أحد مراكز الأبحاث الرئيسية إن الاقتصاد البريطاني نما بنسبة 0.3 في المئة خلال الربع الأخير من عام 2009 المنصرم.

وتنبأ المعهد الوطني للأبحاث الاقتصادية والاجتماعية أن الاقتصاد عاود نموه منهيا بذلك حالة الركود التي أصيب بها.

وتأتي تقديرات المعهد الوطني قبل صدور الإحصائيات المتعلقة بالناتج المحلي الإجمالي للربع الأخير من السنة المنصرمة الذي سيصدر يوم 26 يناير/كانون الثاني الجاري.

ويُذكر أن الاقتصاد البريطاني انكمش خلال سنة ونصف السنة مما يعني أن الركود الحالي هو أطول ركود منذ بدء قياس وضع الاقتصاد سنة 1955.

وقال معهد الأبحاث إن وتيرة النمو يبدو أنها متزايدة، مشيرا إلى أن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 0.2 في المئة خلال الشهور الثلاثة التي انتهت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وطبقا لمعهد الأبحاث، فإن الناتج المحلي الإجمالي انخفض بنسبة 4.8 في المئة خلال عام 2009.

وفي هذا الإطار، يرى المعهد أن "هذا أكبر انخفاض يسجل منذ الكساد الكبير (الذي ضرب الاقتصاد الأمريكي عام 1929)، وأكبر انكماش يشهده الاقتصاد البريطاني منذ عام 1921".

وأضاف قائلا "الصورة العامة لحالة الركود هي أن الانتاج انخفض بشكل حاد وعلى مدى اثني عشر شهرا حتى نهاية شهر مارس/آذار الماضي لكن الوضع لم يتغير كثيرا منذ ذلك الحين رغم أن الأدلة تشير إلى بدء الاقتصاد في التعافي".