البرلمان الاوروبي يرفض تبادل معلومات مصرفية مع الولايات المتحدة

علم الاتحاد الاوروبي
Image caption معاهدة لشبونة دخلت حيز التنفيذ في ديسمبر/ كانون الاول الماضي

رفض البرلمان الاوروبي يوم الخميس اقرار مشروع اتفاق مؤقت يسمح بنقل البيانات المصرفية للمواطنين الاوروبيين الى الولايات المتحدة بهدف مكافحة شبكات تمويل ما يسمى بـ"الارهاب".

وعارض 378 نائبا اوروبيا المشروع مقابل 196 ايدوه، بعدما طرح للتصويت في البرلمان اثر توقيع وزراء الداخلية في الاتحاد الاوروبي نهاية نوفمبر/ تشرين الماضي الثاني اتفاقا مبدئيا مع الولايات المتحدة.

وينص الاتفاق الموقع على السماح لواشنطن بمواصلة تعقب تمويل "الارهاب" من خلال استخدام البيانات المصرفية التي تجمعها شركة "سويفت" التي تتخذ من بلجيكا مقرا لها وتتعامل معها ثمانية الاف مؤسسة مالية عالمية.

حق النقض

وبذلك يكون النواب في البرلمان الاوروبي قد مارسوا للمرة الاولى حقهم بنقض اتفاق دولي، وفقا للصلاحيات التي منحتها معاهدة لشبونة للبرلمان ولبعض المؤسسات الاوروبية الاخرى منذ ديسمبر/ كانون الاول الماضي.

ومن خلال تصويتهم ضد الاتفاقية، اتبع النواب توصية مفوضية الحريات المدنية في الاتحاد والتي كانت قد عبرت الاسبوع الماضي عن قلقها حيال موضوع البيانات الشخصية للاوروبيين وضرورة حمايتها، ودعت انطلاقا من هذا المبدأ الى اجراء مفاوضات جديدة يشترك فيها البرلمان بهدف التوصل الى اتفاق طويل الامد في هذا المجال.

يذكر ان هذا التصويت جاء على الرغم مما وصفه المراقبون بممارسة الولايات المتحدة وبعض الحكومات الاووربية ضغوط على مدى الايام الماضية لدفع النواب الى الموافقة على الاتفاق.