توقيع اتفاق دمج الخطوط الجوية البريطانية وايبيريا الأسبانية

ايبيريا
Image caption الشركة الجديدة ستحمل اسم مجموعة الخطوط الجوية الدولية

وقعت شركة الخطوط الجوية البريطانية والخطوط الجوية الاسبانية ايبيريا اتفاقا لدمج الشركتين وإنشاء واحدة من أكبر مجموعات شركات الطيران في العالم.

ومن المتوقع أن يتم تفعيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بحلول نهاية العام الجاري.

وقالت الشركتان في بيان مشترك إن الدمج يعود بالفائدة على المساهمين والموظفين والعملاء على حد سواء.

هذا ويتوقع أن يوفر الاتفاق للشركتين 533 مليون دولار سنويا.

وبموجب الاتفاق ستحمل الشركة الجديدة اسم "مجموعة الخطوط الجوية الدولية" ولكن ستحتفظ كل شركة بعلاماتها التجارية وشعارها الخاص.

كما سيكون مقر الشركة في لندن وتبلغ نسبة شركة الخطوط الجوية البريطانية 55 % من أسهم الشركة الجديدة.

وقال البيان أيضا إن الشركة الجديدة ستقوم بتشغيل 405 طائرة ركاب تحمل على متنها 58 مليون مسافر في العام.

من جانبه قال ويلي والش المدير التنفيذي لخطوط الطيران البريطانية إن الدمج جاء في صالح العملاء لأنه سيمدهم بأكبر شبكة لخطوط الطيران.

أما أنطونيو فاسكيز المدير التنفيذي لخطوط ايبيريا ورئيس مجلس ادارة الشركة فأكد أن الاندماج كان مهما من أجل لمستقبل صناعة الطيران.

وقال فاسكيز "هذه خطوة مهمة في طريقنا لتكوين واحدة من أكبر شركات الطيران في العالم لمنافسة شركات الطيران الكبري في العالم والمساهمة في تعزيز مستقبل الصناعة".

المعاشات التقاعدية

وينظر إلى الاندماج باعتباره فرصة جيدة للشركتين لتقليل النفقات بعد مرور صناعة الطيران في العالم بعامين شاقين.

ويتوقع أن تعلن كلتا الشركتين قريبا تقارير عن خسائرهما هذا العام حيث ستعلن شركة الخطوط الجوية البريطانية أكبر خسارة سنوية لها منذ خصخصتها.

ويمنح اندماج الشركتين فرصة المنافسة بشكل أكثر فعالية مع شركات أخرى عملاقة في أوروبا مثل الخطوط الجوية الفرنسية وشريكتها الخطوط الجوية الملكية الهولندية وشركة لوفتهانزا الالمانية.

وعلى الرغم من فوائد الدمج إلا أن هناك عثرة قد تقف في الطريق وهي مشكلة المعاشات التقاعدية الخاصة بشركة الخطوط الجوية البريطانية التي تعاني من عجز يقدر بـ 3.7 مليار جنيه استرليني طبقا لنظاميها للمعاش التقاعدي.

وكانت الشركة البريطانية قد توصلت إلى اتفاق الشهر الماضي مع النقابات لزيادة الاشتراكات في المعاش التقاعدي لتقليل العجز.

ويمنح الاتفاق لشركة إيبيريا الخيار لالغاء عملية دمج الشركتين إذا ما رأت أنها غيرمرضية بالنسبة لها.

يشار إلى أن خطط دمج الشركتين تعود إلى فترة طويلة قبل الاضطرابات التي تشهدها صناعة الطيران في الوقت الحالي حيث بدأت الشركتان التعاون سويا منذ عام 1999 بعد أن تم خصخصة الشركة الأسبانية.