بحث التفاصيل النهائية لخطة الإنقاذ الأوروبية لليونان

مسؤولو صندوق النقد الدولي
Image caption رئيس وفد صندوق النقد الدولي يتوجه إلى مقر وزارة المالية اليونانية لبحث حزمة الإنقاذ المالية

بدأت في العاصمة اليونانية أثينا الأربعاء محادثات بشأن تنفيذ حزمة إنقاذ مالي للاقتصاد اليوناني.

ويجتمع مسؤولون بالاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بوزير المالية اليوناني جورج باباكونستانتينو لوضع التفاصيل النهائية لمنح حزمة تقدر بمليارات من الدولارات كقروض لليونان للمساعدة البلاد على مواجهة ارتفاع تكاليف دفع ديونها.

ويقول محللون إن اليونانيين قد يواجهون سلسلة أخرى من الاجراءات التقشفية تحت إشراف صندوق النقد الدولي فضلا عن زيادة الضرائب وخفض الأجور وهي الخطوات التي أعلنتها الحكومة اليونانية بالفعل في وقت سابق.

وذكر مراسل بي بي سي في أثينا أن الحكومة اليونانية وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية سيحاولون التوصل إلى الشروط التي يجب أن تلتزم بها اليونان مع اتخاذها خطة الإنقاذ المالي.

من جانبها قالت المفوضية الأوروبية إن المحادثات ستستمر ما لا يقل عن عشرة أيام لبحث الاجراءات التقشفية التي يجب أن تتخذها اليونان حتى عام 2012.

وكان من المقرر ان تبدأ المحادثات يوم الاثنين ولكنها أجلت بسبب حالة الفوضي التي عمت مطارات أوروبا بسبب سحابة الرماد البركاني. وتزامنا مع المحادثات نظمت حركة العمال الشيوعية إضرابا يستمر يومين احتجاجا على التدابير التقشفية للحكومة التي تقول عنها النقابات أنها أضرت بالعمال.

وأعربت الاتحادات النقابية عن خوفها من أن تتخذ الحكومة اليونانية مزيدا من الاجراءات القاسية بما في ذلك تقليص المزيد من فرص العمل وخفض الأجور إذا ما قبلت حزمة الإنقاذ الأوروبية. هذا وقد تجمع عمال الفنادق أمام ثلاثة من أكبر الفنادق في أثينا بينما أقام المعلمون خياما أمام مبني البرلمان اليوناني ورفعوا لافتات تطالب الحكومة بإلغاء الاجراءات التي اتخذتها.