صندوق النقد الدولي يحذر من احتمال توسع ازمة اليونان لتشمل اوروبا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حذر مدير صندوق النقد الدولي دومينيك شتراوس كان من احتمال انتشار الأزمة المالية التي تمر بها اليونان الى أنحاء أخرى في أوروبا.

وقال ان خطة دعم اليونان التي يقودها الاتحاد الاوروبي يجب ان تطبق فورا لان الاوضاع تتدهور بشكل متسارع ويمكن ان تتأثر بها دول اخرى.

من جهة اخرى خضفت مؤسسة التصنيفات الائتمانية ستاندرد اند بورز تصنيف الديون الاسبانية بسبب ارتفاع مديونيتها بالنسبة الى اجمالي الناتج القومي.

واعتبر مسؤول في المؤسسة ان الاوضاع في اسبانيا تبعث على القلق اكثر لان الاقتصاد الاسباني اكبر بكثير من الاقتصاد اليوناني.

واتصل الرئيس الامريكي باراك اوباما بالمستشارة الالمانية انجيلا ميركل واتفقا على ضرورة قيام اوروبا وصندق النقد الدولي بعمل حاسم لمعالجة الازمة اليونانية.

اضمحلال الثقة

وكان شتراوس يتحدث في مؤتمر صحفي بعد اجتماعه مع وزير المالية الألماني ومحافظ البنك المركزي الأوروبي.

وقد تضاءلت الثقة بالاستثمار في اليونان، وارتفعت فائدة السندات الحكومية اليونانية الى 19 في المئة.

في هذه الاثناء توجهت اليونان الى المستثمرين في قطاع السندات الحكومية مع تنامي القلق من احتمال امتداد الأزمة اليونانية الى باقي منطقة اليورو.

وكان شتراوس قد قال ان حزمة المساعدة التي سيقدمها صندوق النقد الدولي ودول منطقة اليورو لليونان ستتراوح قيمتها بين 100 و 120 مليار يورو.

جاء ذلك خلا لقاء مدير صندوق النقد ورئيس البنك المركزي الأوروبي في برلين مع أعضاء البرلمان الألماني بحسب ما أكد زعيم الكتلة البرلمانية لحزب الخضر جورجين تريتين.

ويرى مراقبون أن الساسة في المانيا يتعرضون لضغوط من شتراوس كان ورئيس البنك المركزي الأوروبي ليتخلوا عن تحفظاتهم إزاء خطة انقاذ اليونان من الأزمة المتفاقمة التي تضر بأسواق الاسهم العالمية وترفع تكاليف الاقراض بالنسبة للكثير من بلدان منطقة اليورو.

واستبعد مسؤولون في المفوضية الاوروبية اجراء أي محادثات لاعادة هيكلة ديون اليونان التي بلغت 115 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي العام الماضي ومن المتوقع أن ترتفع على نحو أكبر فيما تصارع أثينا لكبح جماح العجز الهائل في ميزانيتها

وقد رفض صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي طلبا لبعض النواب الألمان بإشراك البنوك في عملية انقاذ الوضع الاقتصادي لليونان، كما قال نوربرت بارتل المتحدث في شؤون سياسة الموازنة في البرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي المسيحي الحاكم.

وكانت اليونان قد طلبت نحو 45 مليار يورو (59.94 مليار دولار) من القروض الطارئة من شركائها في منطقة اليورو وصندوق النقد ويحث المستثمرون الذين يخشون أن تعرقل المانيا على نحو خاص تقديم القروض على سرعة تنفيذ خطة الانقاذ.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك