اليورو ينخفض إلى أدنى مستوى له خلال أربع سنوات

اليورو مقابل الدولار

انخفض اليورو إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار الأمريكي خلال أربع سنوات في ظل المخاوف التي تحيط باقتصاد منطقة اليورو.

ورغم المبالغ الكبيرة التي تعهدت بها المفوضية الأوروبية لدعم بلدان منطقة اليورو، فإن هناك حاجة إلى تبني إجرءات تقشف صارمة بهدف تخفيض العجز في الميزانية وتقليص الديون.

لكن إجراءت التقشف تؤثر على قيمة العملة الأوروبية في ظل قلق المحللين من إمكانية أن يؤدي انخفاض قيمته إلى تعطيل النمو الاقتصادي في منطقة اليورو.

وقال جون كيرياكوبولوس من البنك الوطني الأسترالي في سيدني "إن المخاوف من أن اعتماد إجراءات تقشف صارمة في منطقة اليورو ستضر بفرص الاستثمار لا تزال تخيم على العملة الأوروبية".

Image caption إجراءت التقشف تؤثر على قيمة العملة الأوروبية

وكان الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي اتفقا في وقت سابق من الشهر الحالي على تخصيص حزمة مالية بقيمة 750 مليار يورو لمنع أزمة اليونان الاقتصادية من الانتقال إلى اقتصادات أخرى في منطقة اليورو تعاني أصلا من الضعف.

لكن رغم الترحيب بالخطوة المشتركة، فإن اليورو والأسهم عاودت انخفاضها.

وانخفضت الأسهم بشدة يوم الجمعة في الأسواق المالية الأوروبية. وفي هذا الإطار، فقدت الأسواق المالية الإسبانية 6.6 في المئة من قيمتها في حين فقدت مؤشرات فرنسا 4.6 في المئة من قيمتها.