الخطوط البريطانية تمنى بأكبر خسائر منذ تخصيصها

منيت شركة الخطوط الجوية البريطانية بأكبر خسائر سنوية هذا العام بسبب انخفاض عدد المسافرين وارتفاع التكلفة وتداعيات حملة نقابات العاملين فيها للإضراب عن العمل.

وبلغت خسائر الشركة خلال 12 شهرا حتى آذار/مارس الماضي 531 مليون جنيه استرليني، وهي الأكبر منذ بيع الشركة للقطاع الخاص عام 1987.

غير أنها أقل مما توقعه المراقبون والذين قدروا حجم خسائر الشركة لهذا العام بنحو 600 مليون جنيه استرليني.

ويأتي صدور هذه البيانات فيما تواجه الشركة إضراب طواقمها والذي سيبدأ الإثنين ويستمر 15 يوما.

وقد اعلنت الشركة عن انخفاض عائداتها العام الماضي بمقدار مليار جنيه، إلا أنها تمكنت من تقليص خسائرها بمقدار 900 مليون جنيه، 600 مليون منها من انخفاض أسعار الوقود خلال العام.

وقال ويلي وولش المدير التنفيذي للشركة إنه رغم الخسائر الكبرى للشركة إلا أن جهودها في تقليص النفقات تدعو إلى التفاؤل.

إلا أنه أضاف أن اتفاق العاملين في الشركة على ما وصفه بـ "التغييرات الدائمة" ضروري لاستعادة الشركة عافيتها.