الاقتصاد البرازيلي يحقق نسبة نمو تبلغ 9 في المائة

الزراعة
Image caption الزراعة من المصادر الأساسية للنمو في البرازيل

حقق الاقتصاد البرازيلي نموا بمعدل يعد الأسرع خلال الـ 14 عاما الأخيرة، وذلك طبقا للإحصائيات الرسمية الخاصة بالأشهر الثلاثة الأولى من عام 2010.

وقد ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 9 ٪ مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. ومن المتوقع مع ذلك، أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة وسحب بعض الاعفاءات الضريبية إلى تراجع النمو قريبا. ويعتبر الاقتصاد البرازيلي الأكبر في أمريكا اللاتينية وثامن أكبر اقتصاد في العالم. وقالت الحكومة إن قطاعي الزراعة والصناعة من بين القطاعات التي حققت نموا.

'تأكيد'

ويتعلق العامل الأساسي في نمو الاقتصاد البرازيلي بزيادة الاستهلاك المحلي وليس الصادرات، وهو ما يجعل المحللين يقولون إنه يجعل البرازيل بمعزل نسبيا عن أزمة الديون في أوروبا وبطء الانتعاش المتوقع في الولايات المتحدة.

وقال بيدرو تويستا، كبير الاقتصاديين في شركة أبحاث شركة فور كاست، "إن هذه الأرقام تأكيد لما كان يشير إليه السوق، أداء اقتصادي قوي في الربع الأول من العام مع زيادة الطلب المحلي على الرغم من ضعف القطاع الخارجي".

وقالت الحكومة ان النمو السنوي كان أسرع وتيرة بشكل لم يسبق له مثيل منذ عام 1996 على الأقل. وقد نما الاقتصاد البرازيلي بنسبة 2.7 في المائة في الأشهر الثلاثة السابقة بما يتجاوز أيضا توقعات المحللين.