سهم بي بي يهوي 5 في المئة بعد هجوم اوباما على الشركة

توني هيوارد في برنامج اندرو مار على بي بي سي
Image caption تصريحات اوباما زادت الضغوط على هيوارد كي يترك منصبه

هوى سهم شركة بريتش بتروليم (بي بي) 5 في المئة يوم الثلاثاء بعدما شن الرئيس الامريكي باراك اوباما اعنف هجوم على عملاق الطاقة البريطانية.

وقد هوت اسهم الشركة ـ التي تستثمر فيها معظم صناديق المعاشات البريطانية ـ بنسبة 40 في المئة منذ التسرب النفطي في خليج المكسيك في ابريل/نيسان.

وكان اوباما قال انه ما كان ليوظف رئيس بي بي توني هيوارد بعد تصريحاته التي ادلى بها في بداية ازمة التسرب النفطي.

وطالب بعض المحللين رئيس الشركة بالاعلان عن خطط تركه لمنصبه.

وفي مقابلة مع شبكة ان بي سي، سئل اوباما عن تصريحات هيوارد اثر الحادث الذي اودى بحياة 11 شخصا فقال: "ما كنت لابقيه موظفا عندي بعدها".

واضاف اوباما انه زار شواطئ لويزيانا و"اعرف اي مؤخرة اركلها" (اي من ساحاسب)، وطالب بتخصيص ارباح الاسهم لصندوق تعويضات بدلا من توزيعها على حملة الاسهم.

وزادت تعليقات الرئيس الامريكي من الضغوط على رئيس بي بي كي يترك منصبه بمجرد السيطرة على التسرب النفطي.

وكان هيوارد قال في مقابلة مع بي بي سي يوم الاحد ان شركته ستوقف التسرب وتعالج تبعاته.

وتقول الشركة ان تكلفة معالجة مشكلة التسرب النفطي وتبعاتها تبلغ الى الان 1.25 مليار دولار.