البنك الدولي يقول ان الازمة الاوروبية قد تعيق النمو الاقتصادي

شعار البنك الدولي
Image caption يقول البنك الدولي ان مشاكل اوروبا قد تضر بفرص تنو الاقتصاد العالمي

حذر البنك الدولي من ان ازمة الديون الحكومية في اوروبا يمكن ان تضع "عراقيل" على طريق النمو الاقتصادي.

وتوقع تقرير للبنك نمو الناتج المحلي الاجمالي العالمي بنسبة 2.9 في المئة و3.3 في المئة العام الجاري والعام المقبل، على ان يصل معدل النمو الى ما بين 3.2 و3.5 في عام 2012.

الا ان التقرير قال ان استمرار زيادة الديون الحكومية قد يرفع من كلفة الاقتراض بما يضر بفرص الاستثمار والنمو في الدول النامية.

وكان الناتج المحلي الاجمالي العالمي انكمش بنسبة 2.1 في المئة العام الماضي.

وحسب التقرير يتوقع ان تنمو اقتصادات الدول النامية بما بين 5.7 و6.2 سنويا من عام 210 الى عام 2012.

اما الدول الغنية التي انكمشت اقتصاداتها بنسبة 3.3 في المئة في 2009 فيتوقع ان تنمو بوتيرة ابطأ العام الجاري بنسب ما بين 2.1 و2.3 في المئة.

وتوصل وزراء مالية الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي هذا الاسبوع الى شبه اتفاق على خطة استقرار بقيمة 750 مليار يورو توفر القروض لدول منطقة اليورو المتعثرة.

وقال البنك الدولي انه وضع تقديراته على اساس ان تلك الترتيبات ستحول دون تخلف اي بلد عن سداد ديونه او اضراره لاعادة هيكلة ديونه.

لكن التقرير اشار الى ان الدول النامية التي تعتمد على التجارة مع الدول المثقلة بالديون والمضطرة لخفض انفاقها بشدة لسد العجز قد تتأثر "بموجات ارتداد خطيرة".