رئيسة مجلس النواب الامريكي تتهم بي بي "بعدم النزاهة"

نانسي بيلوسي
Image caption ايدت بيلوسي دعوة بي بي لعدم توزيع ارباح على مساهميها

اتهمت رئيسية مجلس النواب الامريكي نانسي بيلوسي شركة بي بي "بعدم النزاهة" عندما عرضت مسألة التنقيب عن النفط في المياه العميقة في خليج المكسيك.

ومن المقرر ان يلتقي الرئيس الامريكي باراك اوباما باسر العمال الـ 11 الذين قتلوا في حادث انفجار المنصة النفطية التابعة لبي بي في خليج المكسيك.

وفي بريطانيا، هوت اسهم بي بي الى اسوأ مستوى لها منذ عام 1997 وسط مخاوف من تعرضها لجزاءات امريكية مكلفة جدا.

وكان وزير العدل الامريكي اريك هولدر قال ان امريكا "لن تدفع فلسا واحدا" من تكاليف احتواء التسرب النفطي، وان بي بي مسؤولة عن كل الاضرار.

ويتسرب النفط في مياه خليج المكسيك منذ انفجار منصة هورايزون للمياه العميقة في 20 ابريل/نيسان قبالة سواحل ولاية لويزيانا ومقتل 11 عاملا كانوا عليها.

وقالت بيلوسي: "من الواضح انه لم تكن هناك نزاهة من جانب بي بي حين يتعلق الامر بما ابلغتنا به عن كفاءة التكنولوجيا التي تملكها، وقدرتها على الحيلولة دون التسرب والقدرة على احتوائه اذا حدث".

وقالت في تصريحات للصحفيين في البيت الابيض انها مع الراي القائل بالا تدفع بي بي ارباح اسهمها لضمان دفع التعويضات للمتضررين من التسرب النفطي.

وقال اوباما انه اتفق مع قادة الكونغرس على دراسة امكانية تعديل القوانين الامريكية لضمان حماية حقوق المتضررين من التسرب النفطي في خليج المكسيك.

وحاولت الحكومة البريطانية التقليل من اهمية المخاوف التي عبر عنها البعض من "اللهجة المعادية لبريطانيا" في الولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، الذي سيبحث مشكلة بي بي مع الرئيس اوباما هذا الاسبوع، انه يتفهم "احباط" الحكومة الامريكية.