سورية: برنامج الغذاء العالمي يوزع مساعدات على متضررين من الجفاف

شعار برنامج الغذاء العالمي
Image caption شعار برنامج الغذاء العالمي

أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنه بدأ في توزيع حصص غذائية على 190 ألف شخص في شرق سورية، ولكن مازال 110 الاف شخص آخرين في المنطقة التي تعاني من الجفاف بحاجة الى مساعدات غذائية طارئة.

واعتبرت المنظمة الدولية ان الجفاف أدى على مدى السنوات الثلاث الماضية وسوء إدارة موارد المياه إلى تحويل مساحات واسعة من الأراضي في شرق سورية إلى اراض بور، مما اجبر مليون شخص على النزوح الى أطراف دمشق ومدن اخرى.

وبحسب برنامج الغذاء العالمي، تسبب الوضع هذا في مزيد من الضغوط على البنية الأساسية المضغوطة بالفعل في سورية، التي اجبر الجفاف حكومتها على التوقف عن تصدير القمح في 2007.

وزاد إنتاج برنامج رسمي لدعم القمح ولكن عشرات آلاف من الآبار غير القانونية التي حفرت في العشر سنوات المنصرمة لري المحصول دمرت تقريبا ما يعرف بالنطاق المائي.

وتزرع المنطقة الشرقية بسورية والتي تضم محافظات الحسكة ودير الزور والرقة معظم إنتاج سورية من القمح وكل النفط الخام الذي تنتجه سوريا والذي يبلغ 380 ألف برميل يوميا.

وزاد الانتقاد لإهمال الحكومة المركزية حتى من اتحاد الفلاحين الذي تديره الدولة.

وأشار برنامج الغذاء العالمي إلى أن قلة التمويل الدولي ادى الى عدم القدرة على توزيع الحصص الغذائية من الارز والزيت والدقيق (الطحين) والحمص والملح على كل المحتاجين.