واشنطن تتشكك في تأكيدات بي بي بأنها نجحت في منع التسرب في خليج المكسيك

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

طلبت الحكومة الامريكية من شركة النفط البريطانية العملاقة بي بي مالكة بئر ماكوندو في خليج المكسيك المباشرة بوضع خطط لفتح الصمام المركب على الغطاء الذي وضعته على البئر يوم الخميس.

جاء الطلب بعد ورود انباء عن ظهور بوادر تسرب نفطي من المنطقة المحيطة بالبئر التي يبلغ عمقها اربعة كيلو مترات تحت سطح قاع مياه خليج المكسيك.

وقال الادميرال المتقاعد ثاد الن الذي يشرف على جهود الحكومة الامريكية لمكافحة التسرب النفط انه طلب عبر رسالة وجهها الى رئيس مجلس ادارة بي بي بوب دادلي "تقديم وثيقة خطية تشمل خطة لفتح الصمام باسرع وقت ممكن اذا تأكد ظهور تسرب نفطي دون الحاق اي اضرار برأس البئر".

لكن بي بي تقول ان المباشرة بضخ النفط الى البواخر الموجودة في موقع التسرب يحتاج الى ثلاثة ايام والى ان يتم ذلك قد تضطر الى فتح الصمام وترك النفط يتدفق الى مياه المحيط.

جاءت هذه الانباء بعد ساعات قليلة من اعراب بي بي عن املها ابقاء البئر حتى الانتهاء من حفر بئرين اخريين قرب البئر الحالية قبل اغلاقها بشكل نهائي.

وكانت الحكومة الامريكية تتوقع قيام بي بي باستئناف ضخ النفط عقب الانتهاء من الاختبارات على الغطاء للتأكد من عمله بشكل مناسب لكن الن اكد استمرار مراقبة وضع البئر وقياسات الضغط داخلها بشكل مستمر وتقييم الاوضاع بشكل يومي.

واعلن السبت انه بعد الانتهاء من فترة اختبار ضغط النفط داخل البئر لمدة ثلاثة ايام ستقوم بي بي باستئناف ضخ النفط من البئر الى السطح عبر خط تجميع نفط وسفن قادرة على استقبال 80 الف برميل من النفط يوميا.

وتتم مراقبة المنطقة المحيطة بالبئر من قاع البحر بواسطة كاميرات مراقبة للكشف عن تسرب النفط.

وتقول بي بي انها تتوقع الانتهاء من حفر بئرين جديدتين واللتين سيتم عبرهما ضخ النفط الموجود داخل البئر الحالية بحلول شهر اب/اغسطس المقبل وعند ذلك ستقوم باغلاق الحالية بشكل نهائي.

وقف التسرب

بي بي

الحكومة الامريكية تراقب عمل الغطاء عن كثب

وكانت الصور الحية التي نقلتها الكاميرات من اعماق المحيط قد اكدت حتى وقت قريب عدم وجود ي تسرب حول فتحة البئر التي تسمى ماكوندو تيمنا باسم القرية التي تجري فيها احداث رواية الروائي الكولومبي الذائع الصيت غابرييل جارسيا ماركيز "مائة عام من العزلة"، وذلك للمرة الأولى منذ غرق منصة بي بي ديبووتر هوريزون في 22 أبريل/نيسان الماضي.

ويفترض ان يتيح وقف التسرب تركيز كافة الجهود على تنظيف آلاف الكيلو مترات في سواحل خمس ولايات اميركية مطلة على خليج المكسيك.

وقال خفر السواحل الأمريكيون انه تم حرق اكثر من 42 مليونا و770 الف لتر من النفط العائم منذ بداية الكارثة وهي كمية تساوي تلك التي تسربت الى المحيط لدى غرق ناقلة النفط العملاقة اكسون فالديز قبالة الاسكا في 1989.

وأعلنت بي بي انها دفعت تعويضات قيمتها 200 مليون دولار لشركات وافراد متضررين. وتم الانتهاء من 32 الف ملف تعويض وهناك 61 الف طلب تعويض قيد الدرس.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك