اقتصاد منطقة اليورو ينمو 1% خلال الربع الثاني من العام

سيارات ألمانية في ميناء التصدير
Image caption يعزى نمو الاقتصاد الألماني إلى زيادة الصادرات

أعلن الاتحاد الاوروبي الجمعة أن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو بلغ 1% ما بين ابريل/ نيسان ويونيو/ حزيران من هذا العام.

ويتجاوز نمو اقتصادات منطقة اليورو بذلك معدلات نمو الاقتصاد الامريكي لذات الفترة

وانتعشت اسواق الاسهم الاوروبية مدفوعة باعلان المانيا تحقيق افضل نمو فصلي منذ توحيد شطريها عام 1990.

كما شهدت بريطانيا وفرنسا ارتفاعا في وتيرة الانتعاش رغم انحدار اليونان نحو مزيد من الركود.

ألمانيا

وكانت ألمانيا قد أعلنت في وقت سابق الجمعة أن اقتصادها نما بنسبة 2.2% في الأشهر الثلاثة حتى نهاية يونيو/ حزيران، وهو أسرع نمو للاقتصاد الألماني منذ أكثر من 20 عاما.

وقال المكتب القومي للإحصاء إن " مثل هذا النمو لم يسجل من قبل في ألمانيا الموحدة".

ويعزى السبب الرئيسي في النمو الأعلى من المتوقع إلى زيادة الصادرات التي دعمها ضعف اليورو.

وأشارت مؤشرات منفصلة إلى أن الاقتصاد الفرنسي نما بنسبة 0.6 % في الربع الثاني من العام مقارنة بـ 0.2% في الربع الأول من العام.

وقال المعهد القومي للاقتصاد إن الاقتصاد الأسباني نما بنسبة 0.2 % في الربع الثاني مقارنة بنمو بلغ 0.1 % في الربع الأول.

وستنشر معدلات النمو في باقي منطقة اليورو لاحقا.

الا ان النمو في الولايات المتحدة سجل انخفاضا الى نسبة 0.6 في الربع الثاني من 2010.

تعافي سريع

وقال المكتب القومي للاحصاء في ألمانيا إنه إضافة إلى "المساهمة القوية" للصادرات يعزى نمو الاقتصاد في الربع الثاني إلى زيادة الإنفاق المنزلي والحكومي.

وقال المكتب " يشهد الاقتصاد الألماني تعافيا سريعا".

وقال كارستن برزيسكي من أ ن جي للاسواق المالية " الأداء القوي للاقتصاد الألماني في الربع الثاني مثير للإعجاب ولكنه غير مفاجئ"ز

وأضاف برزيسكي " الاقتصاد الألماني استفاد من عاملين رئيسين هما نشاط قطاع الانشاءات عقب شتاء قاس وقوة الطلب الأجنبي على السلع الألمانية".

وأضاف برزيسكي "الزخم الحالي في النمو من الصعب استمراره في الشهور القادمة. سيعود الاقتصاد الألماني إلى المعدلات الطبيعية للنمو مع انتهاء تأثير نشاط قطاع الانشاءات وعودة زيادة الصادرات إلى معدلاتها الطبيعية".