النمو الاقتصادي الياباني يعاني من انخفاض حاد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اظهرت الارقام التي قدمتها الحكومة اليابانية الاثنين ان النمو الاقتصادي في البلاد تباطأ بشكل كبير خلال الاشهر الثلاثة الاخيرة.

ففي الفترة ما بين ابريل نيسان ويونيو حزيران هذا العام، كان نمو الناتج المحلي الخام اقل بنسبة 0.1 بالمئة مما كان متوقعا.

ويرى الخبراء ان تعافي الاقتصاد الياباني الذي اعتمد بشكل كبير على الصادرات عاد ليبدو متذبذبا بتذبذب قيمة الين.

اما الولايات المتحدة والمانيا، فنمت ناتجاتها الاجمالية بشكل اكبر خلال نفس الفترة، حيث نما الناتج الاجمالي المحلي الالماني بـ2.2 بالمئة والامريكي بـ2.4 بالمئة.

وحافظت اليابان على موقعها كالقوة الاقتصادية الثانية في العالم في النصف الاول من 2010 متخطية بذلك الصين.

وحددت الارقام الرسمية اليابانية اجمالي الناتج المحلي الخام في اليابان خلال النصف الاول من 2010 بـ 2587.1 مليار دولار، مقابل 2532.5 مليار دولار بالنسبة للصين خلال الفترة نفسها.

وفي المقابل، اقرت الحكومة اليابانية بان اجمالي الناتج المحلي الاسمي في الصين تخطى ذلك المسجل في اليابان في الربع الثاني، أي من ابريل نيسان الى يونيو حزيران.

وبلغ اجمالي الناتج المحلي في الصين خلال الاشهر الثلاثة من الربع الثاني1336.9 مليار دولار، فيما بلغ الاجمالي نفسه في اليابان 1288.3 مليار دولار، بحسب الارقام الرسمية.

ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو رولاند بورك ان "اليابان تبقى من اغنى دول العالم واكثرها ازدهارا، لكن المسار الذي يتخذه اقتصاده لا يدع مجالا للشك، فارقام البنك الدولي تبين ان اقتصادها نما بـ5 بالمئة فقط خلال السنوات الثاني الاولى من هذا العقد، بينما حققت الصين نموا بنسبة 261 بالمئة خلال نفس الفترة."

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك