رئيس اكبر بنوك ايطاليا في وضع صعب بسبب زيادة الاستثمارات الليبية

اليساندرو بروفومو
Image caption يتعرض بروفومو لضغوط بسبب استثمارات ليبيا في بنك اونيكريديت

تضاربت الانباء حول استقالة رئيس بنك اونيكريديت ايساندرو بروفومو بسبب مشكلة زيادة الاستثمارات الليبية في اكبر البنوك الايطالية.

ويعقد مجلس ادارة البنك اجتماعا مساء الثلاثاء، ذكرت انباء انه سيشهد استقالة رئيسه التنفيذي، الذي يشغل ايضا منصب رئيس اتحاد البنوك الاوروبية في بروكسل.

ويتهم المساهمون الايطاليون بروفومو بانه مسؤول عن زيادة نصيب ليبيا في البنك الى 7.5 في المئة من اسهمه لتصبح اكبر مساهم فيه.

وكان بروفومو، الذي يتولى ادارة البنك منذ 1997 تمكن من توسيعه من بنك صغير الى بنك رئيسي في اوروبا بالتوسع في وسط وشرق القارة.

ويعد ايساندرو بروفومو من المصرفيين الاوروبيين المرموقين، لكن الضغوط زادت عليه مؤخرا بسبب ما قيل عن تسهيله زيادة نصيب ليبيا في البنك دون معرفة كاملة من بقية اعذاء مجلس الادارة.

وكانت وكالات الانباء ذكرت ان بروفومو قدم استقالته لرئيس البنك قبل الاجتماع، الا ان متحدثا باسم البنك نفى ذلك.

لكن دوائر المال والاعمال الاوروبية تتوقع الا يستمر المصرفي المخضرم في ادارة البنك وسط كل تلك المشاكل المتعلقة بالاستثمارات الليبية.

ذلك رغم ان الاستثمارات ليس فيها تجاوز للقواعد المصرفية الايطالية، اذ انها مقسمة بين البنك المركزي الليبي وصندوق الثروة السيادي الليبي: المؤسسة الليبية للاستثمار.

الا ان الضجة التي اثيرت حولها تحمل ابعادا اوسع من اللوائح المالية في ظل جدل سياسي حول العلاقات الليبية الايطالية والتي جعلت رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني محل انتقادات داخلية.