الامارات: العلاقات مع كندا ستتأثر بسبب فشل المفاوضات حول زيادة الرحلات الجوية

دبي
Image caption قد تتوتر العلاقات الإماراتية-الكندية على خلفية تعرقل مفاوضات الرحلات الجوية

قالت الامارات العربية المتحدة ان علاقاتها مع كندا ستتأثر بسبب فشل مفاوضاتهما بشأن زيادة عدد الرحلات الجوية التي تجريها شركتا الطيران الاماراتيان الى المدن الكندية، وذلك في بيان نشر عن سفارتها في أوتاوا اليوم الأحد.

وقال سفير الامارات في اوتاوا محمد عبدالله محمد الغفلي في البيان: "ان دولة الامارات اصيبت بخيبة الامل لعدم التوصل الى إتفاق بين البلدين بشان زيادة الرحلات الجوية رغم المفاوضات المكثفة التي اجراها البلدان على مدى خمس سنوات".

وخلص السفير الى القول ان "هذا الامر سيؤثر دون شك على العلاقات الثنائية بين البلدين".

وبحسب البيان، يقيم حوالى 27 الف مواطن كندي في الامارات التي تعد اكبر شريك تجاري لكندا في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين اكثر من 1.5 مليار دولار تمثل الصادرات الكندية 95% منها.

وتسير شركتا الطيران الاماراتيتان، طيران الامارات وطيران الاتحاد، ست رحلات جوية في الاسبوع الى كندا، الا ان الامارات تسعى الى رفع عدد هذه الرحلات.

قاعدة عسكرية سرية

وكانت صحف كندية افادت مؤخرا ان اوتاوا قد تقوم بنقل قاعدة عسكرية "سرية" لها بالقرب من دبي بسبب الخلافات مع الامارات.

وجاء في صحيفة "ذي غلوب" الكندية الجمعة ان "الحكومة الكندية تستعد لنقل قواتها من الامارات الى دولة اخرى كقبرص مثلا بدل الرضوخ لمطالب تعتبرها غير عقلانية من قبل الدولة المضيفة" في اشارة الى مطالب رفع عدد الرحلات الجوية.

اما صحيفة "ذي صن" الكندية فقالت السبت انه امام "الجنود والطيارين 27 يوما لمغادرة "كامب ميراج"، وهي قاعدة سرية انشئت في الامارات قبل سبع سنوات لدعم العمليات العسكرية في افغانستان".

وذكرت الصحيفة ان الامارات علقت الثلاثاء الماضي مذكرة تفاهم بشأن هذه القاعدة بسبب رفض الحكومة الكندية السماح لطيران الامارات التابعة لدبي وطيران الاتحاد التابعة لابوظبي، القيام برحلات جوية يومية الى تورونتو.

المزيد حول هذه القصة