بوينج توقف الرحلات التجريبية لطائرتها "787 دريملاينر"

أوقفت بوينج الرحلات التجريبية على طائراتها من طراز "787 دريملاينر"، وذلك بعد أن شبَّ حريق على متن إحدى طائرات الشركة، مما أرغمها على الهبوط الاضطراري في ولاية تكساس الأمريكية يوم الثلاثاء الماضي.

وفور إعلان نبأ إيقاف الرحلات التجريبية لطائرات "787 دريملاينر"، هوت أسهم شركة بوينج في بورصة نيويورك بنسبة 3.2 بالمائة، إذ انتابت المستثمرين مخاوف بشأن مخاطر التأجيل الإضافي لتدشين الطائرة الجديدة ووضعها في الخدمة الفعلية.

ملابسات الحادث

وقال متحدث باسم الشركة: "لقد قررنا عدم التحليق بالطائرات الأخرى حتى نفهم ملابسات وظروف الحادث بشكل أفضل".

وأضاف بقوله: "لا أدري كم سيستمر التعليق".

وقالت بوينج إنها تحتاج إلى بعض الوقت لتحديد السبب الذي أدى إلى اندلاع النار على متن الطائرة، الأمر الذي أسفر عن تسرب الدخان إلى داخلها لدى اقترابها من لاريدو في تكساس خلال رحلة تجريبية روتينية بين يوما وأريزونا.

دور المحرك

وقالت الشركة إنه لا يوجد لديها أي سبب يدعوها للتفكير بأن لمحركي الطائرة، وهما من طراز رولز رويس، أية علاقة بالحادث.

يُشار إلى أن شركة رولز رويس تخضع حاليا لضغوط لتبديد المخاوف بشأن تعطّل محرك ترينت 900 في طائرة كوانتاس أيرباص (A380) الأسبوع الماضي.

وتُعدُّ طائرات 787 دريملاينر، وهي مجهَّزة بمحركات رولز رويس ترينت 1000 وتم تصنيعها في سياتل بالولايات المتحدة، الأكثر تطورا بين طائرات بوينج.

خفيفة وسريعة

Image caption تُعدُّ طائرات 787 دريملاينر الأكثر تطورا بين طائرات بوينج.

وتقول الشركة إن الطائرة الجديدة خفيفة وسريعة وتنفث كميات أقل من غاز ثاني أكسيد الكربون مقارنة بطائرات الشركة الأخرى من الحجم نفسه.

وكانت الطائرة "787 دريملاينر" قد أتمت رحلتها التجريبية الأولى بنجاح، إذ بدأت الرحلة في مدينة سياتل وانتهت فيها بعد ثلاث ساعات من التحليق في الجو.

وكان مقررا أن تستغرق الرحلة لمدة أربع ساعات، لكن الطائرة اختصرتها وسارعت بالهبوط بسبب ما قيل في حينها "الأمطار الغزيرة".

المزيد حول هذه القصة