انخفاض الفائض التجاري الصيني الى ادنى مستوى له منذ 8 شهور

شنغهاي
Image caption ارتفعت واردات الصين بنسبة 25,6 في المئة في شهر ديسمبر مقارنة بالعام الماضي

انخفض الفائض التجاري الصيني في شهر ديسمبر / كانون الاول المنصرم الى ادنى مستوى له منذ ثمانية شهور حسب الاحصاءات الرسمية التي نشرتها الحكومة الصينية يوم الاثنين.

فقد ارتفعت واردات الصين بنسبة 25,6 في المئة في ديسمبر الماضي مقارنة بالشهر نفسه من عام 2009، مما ادى الى خفض الفائض التجاري الى 13,1 مليار دولار.

اما الصادرات، فقد ارتفعت بنسبة 17,9 في المئة في ديسمبر، وهي نسبة ابطأ بكثير من مثيلتها في شهر نوفمبر / تشرين الثاني التي بلغت 34,9 في المئة.

ويقول المحللون إن هذه الارقام ستوفر لبكين حجة قوية لمقاومة الضغوط الامريكية التي تطالبها برفع قيمة عملتها، وذلك قبيل بدء الزيارة التي سيقوم بها لواشنطن في الاسبوع المقبل الرئيس الصيني هو جنتاو.

وقال وانغ هان، المحلل الاقتصادي في شركة CEBM الاستشارية في شنغهاي: "كانت حركة الاستيراد اقوى بكثير من توقعاتنا، مما يشير الى ان الاستثمار والطلب الداخليين هما اللذان يدفعان الاستهلاك الداخلي."

وتشير الارقام الى ان الفائض التجاري الصيني في عام 2010 ككل قد انخفض للسنة الثانية على التوالي، اذ انخفض بنسبة 7 في المئة عن عام 2009 ليستقر عند 183,1 مليار دولار.

ويتهم الكثير من السياسيين والاقتصاديين الامريكيين الصين بالتلاعب بقيمة عملتها اليوان من اجل دعم صادراتها على حساب مصالح شركائها التجاريين.

ومن المتوقع ان يناقش مجلس الشيوخ الامريكي مشروع قانون يفرض عقوبات تجارية انتقامية على الدول التي تتدخل لاضعاف قيمة عملاتها كالصين.

وكانت بكين قد اوقفت العمل بسعر الصرف الثابت لليوان مقابل الدولار في شهر يونيو / حزيران الماضي، ولكن سعر العملة الصينية لم يرتفع الا بنسبة 3 في المئة منذ ذلك الحين.