سلطة مرافئ دبي تعلن زيادة حجم نشاطها مع تعافي الاقتصاد العالمي

مرافئ دبي
Image caption يعكس نشاط سلطة المرافئ تعافي الاقتصاد العالمي

قالت سلطة مرافئ دبي إن حجم نشاطها قد ارتفع بنسبة 14% العام الماضي مما يعكس توسع شبكتها العالمية وانتعاش التجارة مع تعافي الاقتصاد العالمي.

وأعلنت السلطة (الثالثة من نوعها في العالم) أن عدد حاويات الشحن التقليدية بطول 6 أمتار والتي تم التعامل معها من مرافئها بلغ 49.6 مليون حاوية فيما كان عددها 43.4 مليون حاوية عام 2009.

وقال محمد شرف الرئيس التنفيذي للسلطة إن هذا النمو في عملياتها يضع السلطة على الطريق لتحقيق نتائج مالية تتفق وتوقعات المحللين وقبل البيانات النهائية للعام.

وأضاف شرف "نظل على ثقتنا في المستقبل البعيد المدى لقطاع حاويات المرافئ وفي وضعنا التنافسي القوي فيه."

وتعطي بيانات سلطة مرافئ دبي لمحة عن النمو في التجارة العالمية وخاصة في الأسواق الناشئة سريعة النمو مع تزايد تركيز السلطة على عملياتها هناك.

وتعمل السلطة حاليا في 49 مرفأ بحريا في 6 قارات بما فيها مرفأ دبي الأنشط في الشرق الأوسط.

وتشمل مكاسب السلطة عام 2010 إضافة مرافئ جديدة إلى سجل عملياتها في كل من فييتنام وبيرو. وبدون حساب هذه المرافئ الجديدة ارتفع حجم الشاحنات المنقولة عبر مرافئ دبي بنسبة 10%.

كما تشمل البيانات الجديدة ميناء زايد في أبو ظبي. وكانت مرافئ دبي قد سلمت إدارة هذا المرفا إلى سلطة مرافئ أبو ظبي بداية العام الحالي.

وتظل عمليات مرافئ دبي وغيرها من مرافئ الإمارات العربية المتحدة تشكل الجزء الرئيسي من عمليات سلطة دبي. وتقول السلطة إن حجم حاويات الشحن المنقولة عبر مرافئ الإمارات قد ارتفع عام 2010 بنسبة 4% إلى ما يوازي 11.6 مليون حاوية شحن.

المزيد حول هذه القصة