مصر: البورصة والمصارف تواصل إغلاق أبوابها وشركات أجنبية تجمد نشاطاتها

مطار القاهرة مصدر الصورة
Image caption فوضى في مطار القاهرة مع سعي الاجانب للرحيل

بينما لم يحدد بعد موعد لعودة المصارف والبورصة للعمل في مصر، علقت شركات اجنبية اعمالها في البلاد وسط الاحتجاجات المتصاعدة المطالبة بتغيير نظام الحكم.

واعلنت شركة الشحن والنفط الدنماركية مايرسك عن تعليق كل نشاطاتها في مصر وان اشارت الى استمرار عبور السفن في قناة السويس حتى الان.

وقالت شركة لافارج الفرنسية الكبرى لمواد البناء انها علقت العمل في مصانع انتاج الاسمنت التابعة لها في مصر وسط الاضطرابات السياسية في البلاد.

وتوظف لافارج في مصر 70 اجنبيا و2500 مصري واعلنت عن بدء اجلاء موظفيها الاجانب من مصر.

وتسارع الحكومات الاجنبية وشركات السياحة الى وضع خطط طارئة لترحيل الاجانب من مصر وسط فوضى في مطار القاهرة الدولي كما تقول تقارير الانباء وشهود العيان.

واعلنت تركيا وقبرص عن خطط طوارئ لاستقبال الاجانب المنقولين من مصر.

وقالت شركة السياحة الالمانية ريوي التي تنشط في مصر انها علقت برامجها للرحلات السياحية الى مصر حتى 7 فبراير/شباط وان كان يمكن لعملائها الموجودين في البحر الاحمر الاستمرار في عطلاتهم لبعد المنطقة عن الاضطرابات.

وذكرت وكالة اسوشيتدبرس ان مطار القاهرة في حالة من الفوضى مع تزاحم الالاف على المطار للحاق باي رحلات طيران مغادرة، بينما لم يتمكن كثير من موظفي المطار من الذهاب الى اعمالهم في فترة رفع حظر التجول القصيرة ما بين الثامنة صباحا والثالثة عصرا.