المركزي الياباني يضخ المليارات في السوق لتلافي اثار الزلزال على الاقتصاد

طوكيو مصدر الصورة 1
Image caption مخاوف من هبوط حاد في الاسواق اليابانية تحسبا لاضرار الزلزال الاقتصادية

عرض البنك المركزي الياباني ضخ 183 مليار دولار في سوق العملات لتهدئة الاسواق وسط هبوط اسعار الاسهم في محاولة لتلافي اثار الزلزال المدمر الذي ضرب شمال شرقي البلاد.

كما يناقش البنك في اجتماعه صباح الاثنين امكانية تخفيض معدلات الفائدة مجددا في ضوء احتمالات تاثير خسائر الزلزال والتسونامي والهبوط الحاد في سوق الاسهم على ارباح الشركات.

ولا يزال حجم الخسائر الناجمة عن زلزال الجمعة وما تلاه من تسونامي غير واضح، الا ان اغلب الشركات في المنطقة اغلقت ابوابها وطالبت شركات اخرى بتعويضات عن اضرار الزلزال والفيضان.

وكانت شركة تويوتا لصناعة السيارات اعلنت تعليق العمل في مصانعها باليابان حتى يوم 16 مارس/اذار على الاقل في اعقاب الزلزال والتسونامي.

وسيعني اغلاق المصانع خفض انتاج الشركة في اليابان بنحو 40 الف سيارة في تلك الفترة.

وحول احتمالات اتخاذ بنك اليابان (المركزي) اجراء طارئ يرى بعض المحللين ان خفض الفائدة قد لا يجدي كثيرا اذ انها بالفعل عن ادنى مستوياتها وتقترب من الصفر.

اما الاجراء المتوقع فهو ان يوسع البنك من نطاق صناديق الانقاذ التي اقرها العام الماضي بقيمة 5 تريليون ين لشراء اصول تتراوح بين سندات حكومية وديون شركات خاصة.

وكان مؤشر بورصة طوكيو هبط بنسبة 5 في المئة لدى بدء تعاملات الاسبوع الاثنين تحسبا للتاثير السلبي لزلزال الجمعة على الاقتصاد الياباني.