بنك التسويات الدولية يحذر من آثار انخفاض نسب الفائدة على الاستقرار المالي

قارئة بطاقات الائتمان مصدر الصورة PA
Image caption الرفع من القدرة الشرائية في بعض الاقتصادات أدى إلى التضخم في بلدان أخرى

حذر بنك التسويات الدولية من آثار انخفاض نسب الفائدة على الاستقرار المالي في العالم.

وجاء في تقرير البنك السنوي أن انخفاض تكلفة القروض أدى إلى زيادة مفرطة في عدد القروض وأسعار العقارات، والتي تؤدي بدورها إلى التضخم خاصة في الاقتصادات الصاعدة.

وأضطرت المصارف المركزية في العالم إلى خفض نسب الفائدة سعيا منها إلى انعاش النمو بعد الأزمة المالية عام 2008.

ويرى تقرير بنك التسويات أن هذه السياسة قد تأتي بنتائج عكسية.

وجاء في هذا التقرير: "إن اعتماد سياسة خفض نسب الفائدة لمدة طويلة يؤدي إلى تشوهات مالية خطيرة، وإلى سوء توزيع للموارد، وإلى تأخير تخفيف أعباء الديون المتراكمة على الدول المتقدمة والأكثر تضررا بفعل الأزمة المالية".

وإذا كان من فوائد خفض الفائدة انتعاش الاقتصاد، فإن له اعكاسات سلبية تتمثل في ارتفاع أسعار المواد الغذائية والضرورية في الاقتصادات الصاعدة.

ودعا التقرير المصارف المركزية إلى تغيير هذه السياسة لتعامل أفضل مع الوضع.

المزيد حول هذه القصة