البورصة المصرية تخسر 14.8 مليار دولار في النصف الأول من العام

البورصة المصرية مصدر الصورة Reuters
Image caption الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق مبارك أدت إلى إغلاق البورصة لأكثر من 7 أسابيع

أظهر تقرير للبورصة المصرية أن الاسهم المصرية خسرت 88.5 مليار جنيه مصري (حوالي 14.8 مليار دولار) من قيمتها السوقية في الاشهر الستة الاولى من العام الحالي التي شهدت انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وقال التقرير الذي نشرته وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية يوم الجمعة ان القيمة السوقية للاسهم المسجلة بلغت 399.7 مليار جنيه مصري في نهاية يونيو/ حزيران بينما كانت 488.2 مليار جنيه في نهاية ديسمبر كانون الاول 2010.

وأضاف التقرير ان المؤشر الرئيسي للسوق هبط بنسبة 24.77 في المائة فيما بلغت خسائر مؤشر أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة 12.7 في المائة.

وقال التقرير ان تعاملات المستثمرين المصريين شكلت 68.3 في المائة من اجمالي تداولات السوق في الأشهر الستة الاولى من العام في حين بلغت تعاملات المستثمرين العرب 26.09 في المائة والمستثمرين الاجانب من غير العرب 5.57 في المائة.

وشهد النصف الاول من العام الجاري عدد من الاحداث اثارت حالة من الاضطراب السياسى لعل ابرزها ماتعرضت له كنيسة القديسيين بالاسكندرية لهجوم فى اولي ايام العام الجديد ثم قيام مواطن بإضرام النار فى نفسه أمام مقر مجلس الشعب المصرى منتصف شهر يناير الماضي.

ثم جاءت ثورة "25 يناير" التي أجبرت الرئيس السابق حسنى مبارك على التنحي وهو مادفع البورصة لتعليق التداولات لاكثر من سبعة اسابيع متتالية منذ 30 يناير وحتى 22 مارس.