نيوز كورب تسحب عطاء الاستحواذ على بي سكاي بي

شعار سكاي
Image caption تأتي هذه الخطوة بعد دعوة أعضاء مجلس العموم مردوخ إلى التخلي عن عطاء الاستحواذ على شركة بي سكاي بي

قالت شركة نيوز كوربورايشن التي يملكها ملياردير الإعلام روبرت مردوخ إنها سحبت عطاءها للاستحواذ على شركة بي سكاي بي.

ويأتي سحب العطاء على خلفية تفجر فضيحة التلصص على أرقام الهواتف التي تورطت فيها صحيفة نيوز أوف ذا وولد التابعة لشركة نيوز كوربوراشين وانتهت بتوقفها عن الصدور.

وقال نائب مدير الشركة تشايز كاري إن العطاء "يواجه حاليا صعوبات جمة بحيث لا يمكن أن يحقق تقدما في خضم هذا المناخ."

وتأتي خطوة سحب العطاء قبيل بدء أعضاء مجلس العموم البريطاني في مناقشة مشروع قرار تدعمه جميع الأحزاب الرئيسية والذي يدعو مردوخ إلى التخلي عن عطاء الاستحواذ على شركة بي سكاي بي.

وأدت الفضيحة إلى إغلاق صحيفة نيوز أوف ذا وولد التي تصدر يوم الأحد وهي أكثر الصحف الشعبية البريطانية مبيعا.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون الجمعة الماضية تفاصيل بدء تحقيق عام في فضيحة التلصص والقوانين التنظيمية التي تنظم مهنة الإعلام.

وانخفضت قيمة أسهم شركة بي سكاي بي بنسبة 4 في المئة عند بدء مجلس العموم مناقشة مشروع القرار قبل أن تستعيد قيمتها بنسبة 2 في المئة.

ويقول محرر شؤون الأعمال في بي بي سي روبرت بيستون ""هذه إهانة كبرى لشركة نيوز كورب...أكبر خطة استثمارية للشركة حتى هذه اللحظة."

وأضاف "تعثرت حظوظ الشركة على نحو كبير...السؤال المطروح الآن: هل سيقف الضرر عند هذا الحد بالنسبة إلى هذه الامبراطورية الإعلامية."

وقال وزير شؤون الأعمال فينس كايبل "سيكون من الصعب جدا" تصور قبول عطاء نيوز كورب في وقت لاحق.

وكان كايبل الذي نقل عنه سرا قوله السنة الماضية إنه "أعلن الحرب" على روبرت مردوخ مسؤولا آنذاك عن التأكد من مدى مطابقة العطاء للشروط القانونية المنظمة لمنع الاحتكار قبل أن يحل محله وزير الثقافة جريمي هانت.

ويُذكر أن نيوز كوربورايشن تملك نسبة 39 في المئة من أسهم بي سكاي بي، ولكنها أعلنت في العام الماضي رغبتها في شراء النسبة الباقية من أسهم الشركة.

وعرضت 700 جنيه استرليني للسهم الواحد، مما يعني أن القيمة الاسمية للشركة قد تبلغ 12 مليار دولار، ولكن حملة الأسهم في بي سكاي بي رفضوا ذلك العرض.

المزيد حول هذه القصة