فوكسكون للإلكترونيات تزيد استخدام الإنسان الآلي في التصنيع

بعض العالمين في فوكسكون مصدر الصورة Reuters

قالت شركة فوكسكون التايوانية لتصنيع الإلكترونيات، التي تجمع منتجات لشركات مثل أبل، إنها ستزيد بصورة كبيرة من استخدام الروبوت في مصانعها.

ونقل عن تيري جو رئيس الشركة قوله في وسائل الاعلام المحلية إن الشركة تعتزم استخدام 300 ألف روبوت بحلول العام المقبل.

وتستخدم فوكسكون حاليا عشرة آلاف آلة تقوم بعمليات التصنيع الأساسية.

وقد تعرضت الشركة سابقا لمشاكل كبيرة خاصة بالعمالة مثل خلافات حول الاجور وانتحار عاملين.

وقد ألقى جو تصريحاته في لقاء للعمالة في لانجو ونقلتها أولا تشاينا بيزينس نيوز وصحيفة فاينانشال تايمز.

وقد قالت الشركة في تصريح لاحق إن جو يريد أن يرقي مليون موظف "لدرجة اكبر فيما يتعلق بقيمة (العمل) "

وأضاف جو إن الخطوة التي تتخذها الشركة تجاه الاعتماد على الروبوت تهدف إلى نقل "أعمال آلية لأعمال ذات قيمة أكبر في التصنيع مثل البحث والتطوير والابتكار".

رواتب أكبر

وتجري معظم عمليات التصنيع في فوكسكون في الصين والاجور في المصنع آخذة في الزيادة.

وتحاول فوكسكون، كغيرها من الشركات، محاولة ضغط النفقات، بنقل أعمال التصنيع من تايوان إلى الصين، حيث يمكن الحصول على العاملة والاراضي والطاقة بأسعار اقل.

ويقول بعض المحللين إن الخطوة تجاه الاعتماد على الروبوت وسيلة أخرى لخفض النفقات.

وقال اليستار ثورنتون المحلل في أي إتش إس جلوبال انسايت إن الشركة " في صدارة الخطوة التالية للتحول للاعماد على الالات والروبوت لخفض النفقات".

وأضاف ثورنتون "لم يعد من السهل مضاعفة الانتاج بمضاعفة عدد العاملين. اصبح من الارخص على المدى الطويل شراء آلة جديدة".