اوباما: الاوروبيون لا يملكون ما يكفي لمعالجة ازمتهم المالية

متظاهرون يونانيون مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ازمة اليونان اشعلت فتيل اضرابات واحتجاجات واسعة

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما الاربعاء ان اوروبا لا تملك ما يكفي لمعالجة الضعف الذي يعاني منه قطاعها المالي.

واعتبر محللون ان تصريحات اوباما تمثل ضغطا متزايدا على قادة دول منطقة اليورو لحل مشكلة الديون الاوروبية.

واضاف الرئيس الامريكي ان عملية انتعاش الاقتصاد الامريكي تعاني من عراقيل تتمثل بقضايا دولية، منها انتفاضات الربيع العربي التي رفعت اسعار الطاقة، الى جانب تردي الاوضاع الصحية للقطاع المالي في اوروبا.

وقال اوباما: "في اوروبا لم نراهم يتفقون على تسوية حول قطاعهم المالي والمصرفي بنفس الفعالية التي قمنا بها".

وكان الرئيس الامريكي قد ذكر الاثنين الماضي ان الازمة المالية في اوروبا "تخيف العالم".

يذكر ان فرص اعادة انتخاب اوباما في اواخر عام 2012 تتعرض لعراقيل بسبب ارتفاع نسب البطالة في الولايات المتحدة، والمخاوف من موجة جديدة من الكساد الاقتصادي في بلاده.

اكبر تحدي

وتزامنت تصريحات اوباما مع تصريحات رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو التي حذر فيها من ان الاتحاد الاوروبي يواجه اكبر تحد في تاريخه.

ورغم ان باروسو قال ان اليونان ستبقي في منطقة دول اليورو، اكد، في خطابه السنوي لحالة الاتحاد الذي ألقاه في البرلمان الأوروبي الاربعاء، على الحاجة لمزيد من التكامل الاقتصادي بين دول الاتحاد.

وقال باروسو: "نحن نواجه اليوم أكبر تحد يواجه الاتحاد الأوروبي في تاريخه"، لكن لا بد من التغلب على هذه الأزمة.

وكان وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية الذين اجتمعوا في العاصمة الأمريكية واشنطن السبت دعوا الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات سريعة لمعالجة أزمة الدين في منطقة اليورو.