المركزي الاوروبي يقدم قروضا غير محدودة لحماية الاقتصاد

بنك انجلترا
Image caption جاء قرار بنك انجلترا المركزي ليوسع برنامج شراء الاصول ليصل الى مبلغ 275 مليون جنيه استرليني

اعلنت اوروبا عن مجموعة من الاجراءات الجديدة الهادفة الى معالجة التهديد المتمثل في ازمة الديون التي تعرقل النمو الاقتصادي في بلدان الاتحاد الاوروبي.

فقد اعلن البنك المركزي الاوروبي عن تقديم قروض غير محدودة القيمة للبنوك لمدة تصل الى سنة في مسعى لتفادي ازمة ائتمانية تلوح في الافق.

كما اعلن البنك المركزي البريطاني (بنك انكلترا) انه سيضخ سيولة نقدية الى الاقتصاد البريطاني تعادل نحو 116 مليار دولار، في مسعى لتنشيط الاقتصاد.

وقال رئيس البنك البريطاني ميرفن كينغ ان بريطانيا تواجه اخطر ازمة مالية في تاريخها منذ الثلاثينيات من القرن الماضي، او ربما في تاريخها كله.

ويهدف المركزي البريطاني من القرار توسيع برنامج شراء الاصول ليصل الى مبلغ 275 مليار جنيه استرليني، بعد ان كان قد ضخ في وقت سابق مبلغ 200 مليار جنيه استرليني، في محاولة لتعزيز الاقراض من قبل البنوك التجارية.

وتلك هي المرة الاولى التي يضيف بها البنك الى برنامج التيسير الكمي (Quantitative easing) منذ عام 2009، وسط تصاعد الدعوات له في الفترة الاخيرة للتدخل مرة ثانية للمساعدة في انعاش الاقتصاد الهش.

ويعكس ذلك الوضع الحرج للاقتصاد البريطاني وسط ازمة تباطؤ الاقتصاد العالمي وتخفيض الانفاق الحكومي وزيادة الضرائب في وقت يواجه فيه المستهلكون نسب تضخم عالية مقابل البطء في نمو الاجور.

وقال كينغ في رسالة الى وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن ان تعافي الاقتصاد العالمي قد تباطأ وإن ازمة المديونية في منطقة اليورو قد خلقت ضغوطا كبيرة في الاسواق المالية.

واضاف كنغ ان "هذه التوترات في الاقتصاد العالمي تهدد تعافي الاقتصاد البريطاني".

واذ يشير بعض التوقعات الى استمرار ارتفاع نسبة التضخم اكثر من نسبة 5% خلال الاشهر القادمة، فان هذا التدهور في التوقعات يجعل من الصعب الوصول بالتضخم الى نسبة 2% المطلوبة خلال المدى المتوسط.

وجعلت هذه الخطوة بنك انكلترا في مقدمة البنوك المركزية الاخرى التي استجابت لتحديات التوقعات المتشائمة في الاقتصاد العالمي والاضطراب المتجدد في الاسواق.

معدلات الفائدة

وتتجه كل العيون الان الى البنك المركزي الاوروبي لمتابعة ما اذا كان سيقوم بتخفيضات في معدل الفائدة قبل فترة اعياد الميلاد.

وكان البنك المركزي البريطاني قد اوقف معدلات الفائدة عند نسبة اقل من 0.5% بينما رفع البنك المركزي الاوروبي معدل الفائدة مرتين هذا العام ليصل الى 1.5%.

وأعلن البنك المركزي الاوروبي الخميس انه سيبقي معدلات الفائدة عند نسبة 1.5% تلك ، وجاء الاعلان قبيل ساعات من استضافة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لمحادثات مع مسؤولين ماليين اوروبيين كبار لمناقشة الاخطار على النظام الاقتصادي العالمي.

ويبدو ان انصار انتهاج سياسة نقدية متشددة ربحوا المعركة في اطار ارتفاع التضخم في ايلول/سبتمبر في منطقة اليورو. وكان يمكن لخفض شروط التسليف ان يعطي بعض الدفع لاقتصاد المنطقة الغارقة في ازمة الديون التي تهدد اليونان بالافلاس.

المزيد حول هذه القصة